العراق يحظر السورية للطيران وأجنحة الشام بسبب دعم الإرهاب

تاريخ النشر: 05.11.2018 | 15:11 دمشق

آخر تحديث: 08.11.2018 | 04:39 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

أصدرت الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي قرارا بتجميد الأموال المنقولة وغير المنقولة والموارد الاقتصادية للخطوط الجوية السورية وشركة أجنحة الشام للطيران، وشركة خاصة للطيران المحدود لتقديمها الدعم المادي واللوجستي إلى "المنظمات الإرهابية".

ويأتي قرار بغداد تنفيذا للعقوبات الأميركية المفروضة على نظام الأسد، وقبل سريان حزمة العقوبات الأميركية الثانية على إيران، ما يحرم النظام وطهران من طرق الإمداد الجوي عبر العراق.

وتأسست شركة أجنحة الشام عام 2007 كأول شركة طيران خاصة لرامي مخلوف ابن خال بشار الأسد، وسجلت الشركة قانونيا لـ"مجموعة شموط التجارية"، ولديها " ثلاث طائرات من نوع ايرباص وعدد من الطائرات الصغيرة، في حين تملك الشركة السورية للطيران تسع طائرات متوسطة وصغيرة الحجم.

واشطن فرضت في أيلول الماضي عقوبات شملت أربعة أشخاص وخمسة كيانات، تعمل في سوريا ولبنان والإمارات العربية المتحدة بتهمة دعم الإرهاب وتزويد قوات الأسد بالأسلحة والوقود من إيرن عبر العراق من بينها شركة "القاطرجي" للنقل البري.

ويستغل النظام وإيران شركات الطيران لنقل المقاتلين والأسلحة إلى سوريا، حيث أنفقت إيران منذ عام 2012 أكثر من 16 مليار دولار لدعم نظام الأسد وحلفائها الآخرين في سوريا و لبنان والعراق و اليمن، حسب الخارجية الأميركية.

وأوضحت أن إيران دعمت نظام الأسد بـ 4.6 مليارات دولار منذ عام 2012، وتقدم لميليشيا حزب الله اللبناني التي يقاتل إلى جانب قوات النظام في سوريا 700مليون دولار سنويا، إضافة لتقديمها ملايين الدولارات للحوثيين في اليمن وللميليشيات التابعة لها في العراق.

كذلك فرضت واشنطن عقوبات على شركة الطيران الإيرانية "ماهان" بسبب نقل مقاتلين وأسلحة وأموال إلى نظام الأسد بالتعاون مع شركة سياحية مقرها في تايلند، كانت قد فرضت عقوبات عليها في وقت سابق. 

 

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا