العراق يبحث إمكانية محاكمة عناصر تنظيم الدولة المحتجزين في سوريا

تاريخ النشر: 26.06.2019 | 14:23 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اليوم إن بلاده تجري محادثات مع الأمم المتحدة حول إمكانية محاكمة مقاتلي تنظيم الدولة الأجانب المحتجزين في سوريا ولم يرتكبوا جرائم في العراق.

وأوضح للصحفيين أن حكومته تدرس الفكرة وعرضت بعضاً ممَّا توصلت إليه على الأمم المتحدة، وتابع "حتى الآن نحن لا نحاكم أجانب لم يقاتلوا في العراق".

وتعجُّ معسكرات الاحتجاز في شمال شرق سوريا، الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، بآلاف الرجال والنساء والأطفال من أكثر من 50 دولة.

وتشمل هذه المجموعة ما لا يقل عن ألفين يشتبه بأنهم مقاتلون أجانب، كثير منهم من دول غربية، لا يزال الغموض يحيط بمصائرهم في خضم عملية دبلوماسية مطولة.

وأبدى العراق استعداداً لمحاكمتهم خلال محادثات مع حلفائه في الولايات المتحدة وأوروبا.

ويحاكم العراق آلافاً ممن يُشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم الدولة، بينهم مئات الرجال والنساء والأطفال الأجانب الذين احتُجزوا مع انهيار معاقل التنظيم.

وقضت محاكم عراقية في الأسابيع القليلة الماضية بإعدام 11 مواطنا فرنسيا بعد أن دانَتْهم بتهمة الانتماء إلى التنظيم.

وجرى تسليم كل الفرنسيين المدانين إلى العراق في شباط الفائت، وقالت مصادر عسكرية آنذاك إن 14 فرنسيا كانوا بين 280 محتجزا عراقيا وأجنبيا سلَّمتهم قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أميركيا.

وقالت ميشيل باشليه مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الإثنين إنّ 55 ألفاً من المقاتلين السابقين في تنظيم الدولة، وبينهم أجانب وأسرهم محتجزون في العراق وسوريا، ينبغي أن تتوفر لهم محاكمة عادلة أو يتم إطلاق سراحهم.

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية