العراق.. تفجير خطين لنقل الكهرباء شمالي بغداد والأمن يستنفر

تاريخ النشر: 13.08.2021 | 18:14 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلن رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، الجمعة، حالة الاستنفار لقوات الجيش والشرطة، وذلك بعد تفجير خطي نقل كهرباء بعبوات ناسفة شمال غربي بغداد.

جاء ذلك خلال اجتماع أمني طارئ عقده الكاظمي مع قيادات عسكرية وأمنية، في بغداد، وفق بيان المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة العراقية.

وأمر الكاظمي في بيان، صدر خلال اجتماع أمني طارئ عُقد في بغداد بـ "استنفار القوات الأمنية والعسكرية والاستخبارية؛ لتأمين وحماية أبراج نقل الطاقة الكهربائية"، داعياً إلى تشكيل خلية أزمة لمراقبة الأبراج، ومراجعة وضع القيادات الأمنية التي ستخفق في أداء مهامها".

وشدد الكاظمي على "ضرورة وضع خطط جديدة لحماية أبراج نقل الطاقة الكهربائية، والحد من تكرار استهدافها؛ لما يشكله ذلك من تأثير كبير على المواطنين"، حسب البيان ذاته.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت وزارة الكهرباء العراقية تفجير خطي نقل كهرباء، "الكرخ – نصر" و"الكرخ – طارمية" بعبوات ناسفة، شمال غربي العاصمة بغداد.

والخميس، قال الكاظمي في تغريدة عبر حسابه على تويتر: "يد الإرهاب والأطراف الأخرى التي لا تريد للعراق الخير تحاول خلط الأوراق بضرب أبراج نقل الكهرباء بعد الزيادة غير المسبوقة في إنتاج الطاقة".

وخلال الأسابيع الماضية، شهد العراق هجمات متصاعدة تستهدف أبراج نقل الكهرباء ومحطات التوليد، في بلد ينتج بين 19 و21 ألف ميغاوات من الطاقة الكهربائية، بينما يحتاج أكثر من 30 ألفاً، وفق مسؤولين في القطاع.

وعادة ما تتهم السلطات مسلحي تنظيم "الدولة" بالوقوف وراء معظم الهجمات التي تأتي بالتزامن مع تزايد الطلب على الطاقة بفعل ارتفاع الحرارة ووصولها إلى 50 درجة مئوية في بعض المناطق.

ورغم إعلان العراق عام 2017 تحقيق النصر على "التنظيم" باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014، إلّا أنه لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق، ويشن هجمات بين فترات متباينة.