العثور على مقبرتين جماعيتين لعناصر "اللواء 93" في الرقة

تاريخ النشر: 02.09.2020 | 10:44 دمشق

إسطنبول - خاص

عثر فريق "الاستجابة الأولية"، التابع لـ "مجلس الرقة المدني" على مقبرتين جماعيتين لعناصر "اللواء 93" التابع لقوات النظام في بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، وذلك بعد بلاغ من أهالي المنطقة.

وأكدت مصادر من فريق الاستجابة الأولية، في تصريح خاص لموقع "تلفزيون سوريا"، أن فريق "الاستجابة الأولية" سلم قوات النظام الموجودة في اللواء 93، بإشراف "قوات سوريا الديمقراطية"، 14 جثة تم انتشالها من إحدى المقبرتين المكتشفتين في قرية الفرحانية، بعضها مقطوع الرأس لعناصر من النظام ممن قضوا على يد "تنظيم الدولة" خلال معارك "الفرقة 17" و"اللواء 93".

وتم نقل الجثث عبر سيارات إسعاف عسكرية تتبع للنظام إلى مشفى حلب العسكري لفحص حمض الDNA ومحاولة التعرف إليهم.

وأضافت المصادر، أن مدينة الرقة وريفها تضم أكثر من 90 جثة لعناصر تابعين للنظام، في مقابر في مناطق ريف عين عيسى ومنطقة معمل القرميد وقرب الفرقة 17 ومنطقة الفروسية بريف الرقة الشمالي والغربي .

وذكرت المصادر أن الفريق عثر على مقبرتين في قرية الفرحانية تم إنهاء انتشال الجثث من إحداها اليوم، في حين تم تأجيل استخراج الرفات من المقبرة الثانية إلى اليوم.

وأوضحت المصادر، أن قرار انتشال الجثث من المقابر اتخذ منذ أسبوع باجتماع عقد بين "قوات سوريا الديمقراطية" وممثلين عن قوات النظام والقوات الروسية في غرفة العمليات المشتركة في مدينة عين عيسى شمال الرقة.

ويرفع اكتشاف هاتين المقبرتين لقتلى "اللواء 93"، عدد المقابر المكتشفة حتى اللحظة، إلى 4 مقابر بعد العثور على أربع مقابر جماعية في العام 2018، في ريف عين عيسى، ضمت رفات مئات من عناصر "اللواء 93" قُتلوا على يد "تنظيم الدولة".

وبحسب تقارير حقوقية، فإن "تنظيم الدولة" قتل أكثر من 360 عنصراً من "اللواء 93" التابع لقوات النظام السوري في آب 2014، إبان المعارك التي اندلعت في المنطقة وانتهت بسيطرة التنظيم على مقر اللواء.