الطيران الروسي يرتكب مجزرة في بلدة زردنا

تاريخ النشر: 07.06.2018 | 23:06 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:13 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

ارتكب الطيران الحربي الروسي مجزرة مروعة في بلدة زردنا بريف إدلب الشمالي قضى خلالها أكثر من 10 مدنيين كحصيلة أولية وأصيب العشرات في بلدة بريف إدلب الشمالي جراء الغارات الجوية الروسية التي استهدفت الأحياء السكنية في البلدة مساء اليوم الخميس.

وأفاد ناشطون بأن حصيلة الضحايا مرشحة للازدياد في ظل محاولات فرق الدفاع المدني انتشال الضحايا العالقين بين الأنقاض.

وأفاد فريق الدفاع المدني في محافظة إدلب بأن هناك مدنيون عالقون تحت الأنقاض بسبب الغارات التي شنها الطيران الحربي الروسي على البلدة.

وأكد ناشطون بأن من بين الضحايا متطوعين من الدفاع المدني أصيبوا جراء الغارات الجوية التي استهدفت للمرة الثانية مكان الغارة الأولى، حيث استهدفت الغارة الأولى منازل مدنية قرب مسجد البلدة بالتزامن مع ذهاب المدنيين لصلاة التراويح.

وبعد أقل من ساعة وخلال محاولات الدفاع المدني انتشال الضحايا عاود الطيران الحربي الروسي استهدافه موقع القصف مما أدى لارتفاع عدد الضحايا والمصابين.

يذكر أن إدلب التي تتعرض بشكل مستمر لغارات روسية تعتبر من مناطق خفض التصعيد التي تم الاتفاق عليه في مؤتمر أستانا بضمانات روسية تركية إيرانية.

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021