الطيران الحربي يواصل مسلسل المجازر اليومية في الغوطة الشرقية

تاريخ النشر: 11.03.2018 | 09:03 دمشق

آخر تحديث: 26.04.2018 | 06:40 دمشق

تلفزيون سوريا

واصل الطيران الحربي الروسي والسوري سلسلة المجازر اليومية في مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة موقعا عشرات الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح، وذلك بعد تجدد الغارات الجوية العنيفة التي استهدفت الأحياء السكنية، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف.

وقضى ثمانية مدنيين بينهم امرأتان وطفل وأصيب العشرات جراء القصف الجوي والصاروخي والمدفعي على الأحياء السكنية في بلدة عربين، حيث بلغت حصيلة القصف 19 برميلاً متفجراً، و15 غارة جوية بينها غارتان بصواريخ محملة بمادة النابالم الحارق، وأكثر من 50 صاروخ غراد من راجمات الصواريخ، وقذائف تحتوي مادة الفوسفور الحارق، بحسب ما أفادت به فرق الدفاع المدني في ريف دمشق.

أما في مدينة دوما فقد قضى عشرون مدنياً بينهم 4 أطفال، و3 نساء جراء الغارات الجوية العنيفة والقصف الصاروخي، حيث شن الطيران الحربي والمروحي أكثر من 75 غارة جوية، بالإضافة لأكثر من 200 صاروخ من راجمات الصواريخ استهدفت الأحياء السكنية في المدينة.

 

 

 

 

وفي مدينة حرستا أصيب عدد من المدنيين بعد تجدد القصف الصاروخي على الأحياء السكنية، حيث تم استهداف المدينة بأكثر من 40 صاروخ أرض – أرض، في حين تعرضت مدينة جسرين لأكثر من 13 غارة جوية.

وعملت فرق الدفاع المدني في الغوطة على انتشال الضحايا، وإخلاء المصابين من تحت الأنقاض، ونقلهم إلى المراكز الطبية، في ظل ظروف بالغة الصعبة، حيث لا تستثني الغارات الجوية فرق الدفاع المدني، وتم استهدافهم بشكل مباشر مرات عدة.

وبالتزامن مع القصف العنيف الذي تشهده المدن والبلدات في الغوطة، يسعى النظام للتقدم بهدف شطر الغوطة الشرقية إلى قسمين، وكثف النظام خلال اليومين الماضيين من هجماته، إذ استطاع التقدم في مدينة مسرابا، محاولاً عزل مدينتي دوما وحرستا عن باقي أحياء الغوطة الشرقية.