الصين تجدد دعمها لنظام الأسد واستعدادها لتسريع إعادة الإعمار في سوريا

تاريخ النشر: 28.08.2021 | 07:05 دمشق

إسطنبول - متابعات

جددت الصين دعمها لنظام الأسد وحرصها على تقديم "ما في وسعها من المساعدات لسوريا في مكافحة فيروس كورونا، وتحسين معيشة الشعب السوري وتسريع إعادة الإعمار".

وقال رئيس مجلس الدولة الصيني، لي كتشيانغ، في رسالة وجهها إلى رئيس حكومة النظام، حسين عرنوس، إن "الحكومة الصينية تولي اهتماماً بالغاً لتطوير العلاقات مع سوريا"، وفق ما نقلت وكالة أنباء النظام "سانا".

وأضاف أن البلدين "تربطهما علاقات صداقة تقليدية، ولطالما تبادلا الفهم والدعم المتبادل في القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية والهموم الكبرى للبلدين".

وذكرت حكومة النظام أن المسؤول الصيني أعرب عن استعداد حكومة بلاده "لبذل جهود مشتركة مع النظام لتوطيد الصداقة التقليدية بين البلدين ودفع علاقات التعاون إلى الأمام باستمرار، متمنياً لسوريا وشعبها الأمن والازدهار".

وفي وقت سابق، وصف السفير الصيني في دمشق، فنغ بياو، العلاقات بين بلاده ونظام الأسد بأنها علاقة "الصديق الوفي"، مشيراً إلى أنها ستحقق تطوراً أكبر في المرحلة الجديدة، وستعود بمزيد من الخير على شعبي البلدين.

وفي مقالة نشرتها صحيفة "الوطن" التابعة للنظام، قال بياو إن سوريا كانت من أوائل الدول العربية التي تبادلت التمثيل الدبلوماسي مع الصين، وإن الأخيرة بقيت تدعم جهود نظام الأسد "في صيانة السيادة الوطنية وسلامة الأراضي".

ومنتصف الشهر الماضي، التقى وزير الخارجية الصيني، وانغ بي، برئيس النظام، بشار الأسد، في زيارة هي الأولى له.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، إن الصين "ستعزز تعاونها مع سوريا في مجالات مثل الاستجابة لكورونا ومكافحة الإرهاب والزراعة والاقتصاد والتجارة ومبادرة الحزام والطريق. تقف الصين على أهبة الاستعداد للعمل مع سوريا للعمل وفقا للتوجيه الاستراتيجي لزعيمينا".

 

الصين تنتظر فرصتها في سوريا

يشار إلى أن صحيفة "الغارديان" البريطانية نشرت تحليلاً لمراسلها في الشرق الأوسط، سلّط فيه الضوء على حالة الخراب التي يعيشها الاقتصاد السوري، والفرصة التي تتحينها الصين لانتهازها في ظل هذا الخراب.

وأشار المقال إلى أن دور الصين البارز في سوريا ما بعد الحرب "مستوحى مباشرة من قواعد اللعبة التي تمارسها في أماكن أخرى في الشرق الأوسط، وكذلك في آسيا وأفريقيا، والتي تقوم على استثمارات استثنائية في مقابل إيجاد فرص محلية وغطاء عالمي".

وذكر أن "إعادة الإعمار في سوريا كانت أساسية في خطط حليفي نظام الأسد، روسيا وإيران، والآن الصين التي حافظت على سياسة أقل تورطا طوال القتال، وهي تتحين الفرصة"، مشيراً إلى أن "نجاحات الصين في الشرق الأوسط ثابتة وحذرة، وامتدت إلى الاستحواذ على حصص في حقول النفط العراقية وفي البنية التحتية الحيوية للإمارات".