"الصحة المدرسية": إصابات كورونا انخفضت ولا وفيات بين التلاميذ

تاريخ النشر: 02.12.2021 | 10:27 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكدت مديرية "الصحة المدرسية"، التابعة لوزارة التربية في حكومة نظام الأسد، انخفاض معدل الإصابات بفيروس "كورونا" بين الكوادر التعليمية والتلاميذ في المدارس إلى النصف.
ونقلت إذاعة "شام إف إم" الموالية عن مديرة "الصحة المدرسية" د.هتون الطواشي قولها: "تم تجاوز ذروة انتشار الإصابات بفيروس كورونا في المدارس والتي استمرت لوقت طويل، حيث انخفضت الإصابات إلى النصف وسجلت 160 إصابة هذا الأسبوع بعد أن كانت تصل إلى 350 إصابة، وهناك نوع من السيطرة على الانتشار ومن الطبيعي وجود الطلاب في المدارس".


وحول ما يشاع عن انتشار فيروس الجهاز التنفسي المخلوي "RSV" داخل المدارس أشارت إلى أن "هذا الفيروس ينتشر بشكل دوري في مثل هذه الفترة من العام ويصيب كل الأعمار وليس فقط الأطفال".

وتابعت: "لا يوجد وباء أو جائحة بهذا المرض تستدعي القيام بأبحاث أو إجراءات معينة، وتجرى عادةً من قبل وزارة الصحة عندما تكون في غير موعدها، وتتجلى أعراض الإصابة بالسعال والعطاس والزكام، ولكن يكون شديداً لدى الأطفال دون السنتين".
وأوضحت د.الطواشي أنه "لم تسجل أي وفيات لأطفال بفيروس كورونا أو غير إنتانات فيروسية أخرى".

إقرأ أيضاً المدارس في مناطق النظام بيئة خصبة لانتشار فيروس كورونا
يذكر أن "الصحة المدرسية" بمدينة حمص، أعلنت بداية الشهر الماضي، ازدياد عدد المصابين بفيروس كورونا بشكل ملحوظ في مدارس المدينة وريفها بين التلاميذ والكوادر التدريسية والإدارية، ضمن الذروة الرابعة لانتشار الفيروس.
وتشهد مناطق سيطرة النظام تصاعداً مطرداً في أعداد الإصابات، وسط عجز تام للقطاع الصحي وإخفاق المؤسسات الطبية بالسيطرة أو الحد من انتشار الإصابات، فضلاً عن افتقار المشافي العامة إلى الفحوص والمسحات الخاصة بكشف الإصابات.
وسجلت وزارة الصحة التابعة للنظام يوم الأربعاء، 97 إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يرفع العدد الإجمالي إلى 48267، كما سجلت 100 حالة شفاء من المرض ليرتفع العدد الإجمالي إلى 29272، وسجلت 6 وفيات ليرتفع العدد الإجمالي إلى 2755.