"الصحة العالمية": 80% من سكان شمال غربي سوريا بحاجة إلى مساعدات

تاريخ النشر: 11.07.2021 | 19:01 دمشق

إسطنبول - متابعات

رحبت "منظمة الصحة العالمية" اليوم الأحد بقرار "مجلس الأمن الدولي" رقم 2165 الخاص بتمديد إدخال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا.

وأضافت أن استمرار هذه العملية الإنسانية الكبيرة لمدة 6 أشهر مع تمديد المقترح 6 أشهر أخرى وفقاً لتقرير الأمين العام يعد أمراً حيوياً لوصول المساعدات الإنسانية إلى من هم في أمس الحاجة إليها.

وأكدت في بيان أنها وشركاءها الذين يعملون في مناطق شمال غربي سوريا سيواصلون دعمهم المباشر لملايين السكان في مناطق الصراع المستمرة، مشيرةً إلى أنه يوجد نحو 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

ولفتت إلى أنها في نيسان الفائت استخدمت معبر باب الهوى الحدودي بين تركيا وسوريا لإدخال دفعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا "COVAX" وسوف تتمكن الآن من إدخال شحنة أخرى تتضمن 52800 جرعة منتصف آب المقبل.

وأوضحت "منظمة الصحة العالمية" أنها ستواصل تقديم المساعدات الطبية ومستلزمات الحماية الشخصية لمناطق شمال غربي سوريا بهدف الوقاية من فيروس كورونا.

وأشارت إلى أنه منذ أن تبنى "مجلس الأمن" التابع للأمم المتحدة بالإجماع القرار رقم 2165 عام 2014 القاضي بإدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر وحيد وهو باب الهوى استخدمت وكالات الأمم المتحدة المعبر لإيصال المساعدات المنقذة للحياة إلى شمال غربي سوريا.

وبيّنت أن "شركاء الأمم المتحدة" بمن فيهم المنظمة كانوا يرسلون 1000 شاحنة شهرياً إلى السكان والنازحين في مناطق شمال غربي سوريا خلال العام الفائت، لتصل إلى 2.4 مليون شخص.

واعتمد "مجلس الأمن الدولي" بإجماع أعضائه يوم الجمعة الماضي قراراً يقضي بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا لمدة عام عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا وذلك قبل انتهائها بيوم واحد.

ويمدد القرار آلية إيصال المساعدات الإنسانية لمدة 6 أشهر، ثم يتم تمديدها لـ 6 أشهر أخرى، بعد أن يقدم الأمين العام للأمم المتحدة تقريراً لأعضاء المجلس بشأن تنفيذ القرار في الفترة الأولى.