"الصحة العالمية" توصي بأول علاج وقائي للمرضى المعرضين للخطر من كورونا

تاريخ النشر: 24.09.2021 | 15:08 دمشق

إسطنبول - متابعات

حددت منظمة الصحة العالمية ولأول مرة، اليوم الجمعة، مجموعة من الأدوية للوقاية من الأعراض الحادة لمرض كوفيد- 19 لدى المرضى المعرضين للخطر من جراء المرض.

وقالت منظمة الصحة العالمية عبر نشرها توصيات جديدة في المجلة الطبية البريطانية إن "دراسات تشير إلى أن توليفة من "كازيريفيماب" و"إيمديفيماب" طورتها شركة "ريجينيرون" الأميركية بالمشاركة مع شركة "روش" السويسرية، قد تحسن فرص المرضى في البقاء على قيد الحياة".

وتوصي المنظمة الآن بتقديم "كازيريفيماب" و"إيمديفيماب" لمرضى فيروس كورونا، الذين يعانون من أمراض سابقة والذين قد يعانون من أعراض شديدة من جراء الإصابة بكورونا ويواجهون الخضوع للعلاج في وحدات العناية المركزة.

وأضافت المنظمة في بيان أن "المرضى المعرضين لخطر أكبر للخضوع للعلاج بالمستشفيات وأولئك الذين لم يطوروا أجسامًا مضادة طبيعية ضد كوفيد- 19 هما مجموعتا المرضى الأكثر استفادة من العلاج الدوائي".

ودعت المصنعين والحكومات إلى معالجة السعر المرتفع والإنتاج المحدود لمزيج الأجسام المضادة "ريجينيرون"، وأكدت أن المفاوضات تجري مع "روش" بشأن تخفيض الأسعار والتبرع المحتمل والتوزيع العادل في جميع أرجاء العالم.

انخفاض عدد إصابات كورونا عالمياً

وسبق أن قالت منظمة الصحة العالمية اليوم، إن عدد الإصابات العالمية الموثقة بـفيروس كورونا خلال الأسبوع الماضي، التي بلغت 3.6 ملايين إصابة، يشكل انخفاضاً بنسبة 9 في المئة مقارنة بالأيام السبعة السابقة، وذلك للأسبوع الثاني على التوالي، و أن عدد الوفيات العالمية في الفترة نفسها بلغ 59 ألفاً، أي بانخفاض نسبته 7 في المئة مقارنة بالأسبوع الذي سبقه، وذلك للمرة الرابعة على التوالي.

إحصائية مصابي كورونا في سوريا تسير عكس التيار العالمي

  • مناطق سيطرة نظام الأسد

وعلى عكس تطمينات منظمة الصحة العالمية بانخفاض نسبة الإصابات والوفيات عالمياً، أعلنت وزارة الصحة في حكومة نظام الأسد، أمس الخميس، عن أكبر حصيلة إصابات ووفيات بكورونا منذ تسجيل أول إصابة بالفيروس في مناطق سيطرة النظام في الـ 22 من آذار العام الفائت، حيث أحصت الوزارة 14 حالة وفاة و315 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.
وأكد عمال إغاثة ومصادر في القطاع الطبي أن سوريا تشهد زيادة جديدة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في كل من المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد والأراضي الخارجة عن سيطرته، الأمر الذي يفوق قدرة النظام الصحي الهش في البلاد على التعامل معها، حيث أشار العاملون في مجال الصحة إلى أن "وزارة الصحة" لم تعط سوى 440 ألف جرعة من لقاحات كوفيد-19 حتى الآن، وهو جزء بسيط جداً مقارنة بسكان البلاد الذين يتجاوزون 18 مليوناً.

  • شمال غربي سوريا

أعلنت وحدة تنسيق الدعم تسجيل 1,106 إصابات جديدة بفيروس كورونا، و518 حالة شفاء، و8 وفيات في شمال غربي البلاد.

وأكدت الوحدة في إحصائية نشرتها أمس الخميس أن عدد المصابين بلغ 65,422 توفي منهم 1,058، وشفي 33,724.

وأشارت إلى أن عدد التحاليل الجديدة التي أجرتها بهدف الكشف عن الإصابات بالفيروس بلغ 2,188، ما يرفع العدد الكلي إلى 257,956.

وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا في إدلب في تموز 2020، فيما تم الإعلان عن أول وفاة بسبب الفيروس في 18 آب من العام الماضي.

  • شمال شرقي سوريا

أعلنت هيئة الصحة التابعة لـ "الإدارة الذاتية" التابعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، أمس الخميس، تسجيل 170 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و3 حالات شفاء، و10 حالات وفاة.

وأضافت الهيئة أن الإصابات سجلت على النحو التالي: (136 في محافظة الحسكة، 26 في محافظة الرقة، 8 في مدينة الطبقة)، ليرتفع عدد المصابين إلى 25,749 توفي منهم 873، وشفي 2,093.