"الصحة السورية" تطالب المواطنين بالحذر من سلالة "أوميكرون"

تاريخ النشر: 29.11.2021 | 10:10 دمشق

آخر تحديث: 29.11.2021 | 13:16 دمشق

إسطنبول - وكالات

ناشدت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام في سوريا، المواطنين للالتزام بارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي، بعد الإعلان عن اكتشاف السلالة الجديدة من فيروس كورونا "أوميكرون" في جنوب أفريقيا.

وقالت وزارة الصحة في بيان نشرته عبر معرفاتها إنها "تتابع على مدار الساعة الوضع الوبائي لفيروس كورونا محليا وعالميا لا سيما مع إعلان منظمة الصحة العالمية مؤخراً أن المتحور المكتشف في جنوب أفريقيا وأطلقت عليه اسم أوميكرون يحتوي على عدد كبير من الطفرات، بعضها مثير للقلق، مع أدلة أولية على زيادة خطر الإصابة مرة أخرى، وتسجيل معدلات أسرع للعدوى".

"الصحة السورية" تدعو للالتزام بقيود كورونا

وحثت الوزارة "جميع المواطنين على الالتزام بالإجراءات الوقائية كارتداء الكمامة، والحفاظ على التباعد المكاني قدر الإمكان، وتجنّب الأماكن المزدحمة أو ذات التهوية السيئة لا سيما المرضى المزمنين وكبار السن، وغسيل اليدين باستمرار، وتغطية الأنف والفم عند العطس أو السعال".

ودعت جميع الأشخاص فوق سن 18 عاماً لتلقي لقاح كورونا الفعّال والآمن والمجاني لا سيما مع توفره في 967 مركزاً ومشفى وعبر 200 فريق جوال في القرى والمناطق التي لا توجد فيها مراكز صحية في جميع المحافظات، مشيرةً إلى أن المبادرة لأخذ اللقاح مسؤولية فردية ومجتمعية يسهم فيها كل شخص بحماية نفسه وعائلته ومحيطه من الإصابة وربما المضاعفات الخطيرة التي تؤدي أحياناً للوفاة.

منظمة الصحة .. "أوميكرون" مقلق

صنّفت منظمة الصحة العالمية، سلالة "أوميكرون" باعتبارها "مقلقة"، وهي أكثر نشراً للعدوى على الأرجح من السلالات السابقة للفيروس، وسبق ذلك إعلان العديد من دول العالم حظر السفر من وإلى جنوب أفريقيا، وهذا ما دفع السلطات في بريتوريا، إلى اتهام دول العالم بمعاقبتها لتمكنها من اكتشاف المتحور الجديد الذي سمي بـ "أوميكرون" بدلاً من الثناء عليها لاكتشافها السريع لهذا المتحور.

وأعلنت "مفوضية الصحة الأوروبية"، يوم الجمعة الفائت، أن خطر انتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا "مرتفع أو مرتفع جداً"، وذلك على خلفية رصد انتشار متسارع لسلالة "أوميكرون" الجديدة، التي أثارت مخاوف واسعة في العالم وأسفرت عن اتخاذ عدد من الدول قرار وقف الرحلات الجوية مع جنوب أفريقيا والدول المجاورة لها.

ومنذ الإعلان عن اكتشاف السلالة الجديدة من فيروس كورونا "أوميكرون" أعلنت 22 دولة حول العالم تعليق استقبالها لرحلات جوية قادمة من عدد من الدول بينها جنوب أفريقيا، خوفاً من انتشار السلالة الجديدة من الفيروس داخل بلادها.

لماذا هذا التخوف من انتشار "أوميكرون"؟

أظهرت الأبحاث التي أجراها توليو دي أوليفيرا - عالم المعلومات الحيوية الذي يدير مؤسسات التسلسل الجيني في جامعتين بجنوب أفريقيا - وفقاً لصحيفة "ذا غارديان"، أن المتحوّر "أوميكرون" يحتوي على أكثر من 30 طفرة من بروتين "سبايك"، مقارنة بالسلالة الأصلية لـ"Sars-CoV-2" (فيروس كورونا المستجد).

وبحسب "دي أوليفيرا" فإنّ متحوّر "أوميكرون" يُمثل بالفعل 75% من جينومات "Sars-CoV-2" التي يجري اختبارها في جنوب أفريقيا، وقد اكتُشفت أيضاً في كل من بوتسوانا وهونغ كونغ وإسرائيل، وفق ما ذكر موقع "روسيا اليوم".

وأوضح مدير مركز الاستجابة الوبائية والابتكار في جنوب أفريقيا البروفيسور دي أوليفيرا أن هناك المتحور أوميكرون يحتوي على 50 طفرة إجمالية وأكثر من 30 على البروتين الشوكي الذي يحيط بالفيروس. وهذا البروتين هو الهدف لمعظم اللقاحات والمفتاح الذي يستخدمه الفيروس ليدخل خلايا الجسم.

وتحتوي المستقبلات (الجزء من الفيروس الذي يقوم بالاتصال الأول بخلايا أجسامنا) على 10 طفرات في المتحور أوميكرون، مقارنة بطفرتين فقط لمتحور دلتا الذي اجتاح العالم.

وبحسب BBC، لا يعني حدوث الكثير من الطفرات بالضرورة أمرا سيئا. فمن المهم هنا معرفة ما تفعله هذه الطفرات بالفعل.

وأعلنت "مفوضية الصحة الأوروبية"، يوم الجمعة، أن خطر انتشار المتحور الجديد لفيروس كورونا "مرتفع أو مرتفع جداً"، وذلك على خلفية رصد انتشار متسارع لسلالة "أوميكرون" الجديدة، التي أثارت مخاوف واسعة في العالم وأسفرت عن اتخاذ عدد من الدول قرار وقف الرحلات الجوية مع جنوب أفريقيا والدول المجاورة لها.

ونقلت رويترز عن "وكالة الأمن الصحي البريطانية" يوم الجمعة، أن السلالة المتحورة "تحتوي على بروتين تاجي يختلف تماماً عن البروتين الموجود في فيروس كورونا الأصلي الذي صنعت لقاحات كورونا على أساسه الأمر الذي يثير مخاوف بشأن مدى فعالية اللقاحات الراهنة الفعالة مع السلالة دلتا شديدة العدوى".