icon
التغطية الحية

الشعلة الأولمبية تصل إلى العاصمة اليابانية طوكيو

2021.07.23 | 08:16 دمشق

1329816557.jpg
من المقرر أن يقتصر حضور حفل افتتاح الألعاب الأولمبية على نحو 950 شخصاً - Getty
إسطنبول - تلفزيون سوريا
+A
حجم الخط
-A

وصلت الشعلة الأولمبية إلى العاصمة اليابانية طوكيو، إيذانا بانطلاق الألعاب الأولمبية المؤجلة (طوكيو 2020)، التي ينتظرها العالم في الساعة الثامنة بتوقيت طوكيو (الواحدة ظهراً بتوقيت الشرق الأوسط)، بعد وصول حامل الشعلة إلى الاستاد الوطني في حي شينجوكو وسط العاصمة.

ولم تعلن اللجنة المنظمة حتى الآن عن هوية حامل الشعلة، وقد أشارت بعض التقارير أن نجمة التنس اليابانية ناومي أوساكا قد تكون حاملة الشرف.

وتوقعت وكالة "رويترز" عدة مرشحين لحمل الشعلة، وأولهم أوساكا، وكذلك إيشيرو سوزوكي، لاعب كرة القاعدة، وشوهي أوتاني، الذي مارس الرياضة نفسها، وأسطورة الجودو، تاداهيرو نومورا، والسباح كوسوكي كيتاجيما، والمصارعة ساوري يوشيدا.

 

 

وتأتي هذه الدورة في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس "كورونا"، حتى بين الرياضيين المشاركين في هذه الألعاب، إذ وصل عدد المصابين منهم إلى 106 رياضيين حتى صباح اليوم.

ومن المقرر أن يقتصر حضور حفل افتتاح الألعاب الأولمبية على نحو 950 شخصاً من كبار المسؤولين من اليابان والخارج، بسبب الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس "كورونا"، والتي أدت لإلغاء حضور الجماهير.

 

اليونان أولاً ثم اللاجئون

بصفتها منشأ الألعاب الأولمبية، تدخل بعثة اليونان أولاً استاد حفل الافتتاح، ويليها الفريق الأولمبي للاجئين، ثم تدخل جميع البعثات بحسب الترتيب الأبجدي، وفق أسماء البلدان باللغة اليابانية، ويدخل وفد الدولة المضيفة اليابان أخيراً.

وسيتم الإعلان عن أسماء الدول باللغة الفرنسية تليها الإنجليزية واليابانية، وهما اللغتان الرسميتان للحركة الأولمبية والدولة المضيفة، وفقاً لإرشادات اللجنة الأولمبية الدولية.

وللمرة الأولى، يمكن لكل فريق أن يكون لديه خيار السماح لاثنين من حاملي العلم، أحدهما ذكر والثاني أنثى، في محاولة لتعزيز المساواة بين الجنسين.

 

 

"غوغل" و"فيس بوك" يغيران شعارهما

وغيّرت عدة مواقع على شبكة الإنترنت، منها محرك البحث "Google"، وموقع التواصل الاجتماعي "Facebook" شعارها لدعم الأولمبياد.

وغير "Google" واجهته الرئيسة المعتادة واضعاً فيديو ترويجىاً للأولمبياد، مقدما للمستخدم بعد انتهائه ألعاباً إلكترونية متعلقة به، بينما أضاف "Facebook" لاعبة قوى تمثّل الأولمبياد مكان حرفي "oo".

 

 

وتقام الألعاب الأولمبية بمشاركة نحو 200 دولة، حيث ينظم هذا الحدث حالياً كل سنتين في السنوات الزوجية، بتناوب الألعاب الصيفية والشتوية بعد أن كانت تقام كلتا المسابقتين كل أربع سنوات، وفي السنة نفسها حتى عام 1992، وتسمى فترة الأربع سنوات بين سنوات الدورات بأولمبياد.

وتم استلهام هذه الفكرة من الألعاب التي كانت تقام في اليونان في القرن الثامن قبل الميلاد إلى القرن الرابع الميلادي، وتم إنشاء الألعاب الأولمبية الشتوية للرياضات الثلجية والجليدية والألعاب البارلمبية الخاصة بالرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك الألعاب الخاصة بالرياضيين الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاماً.

 

 

وأدت الحرب العالمية الأولى لإلغاء الألعاب في عام 1916، ثم لإلغائها مرة أخرى في عام 1940 وكذلك عام 1944 بسبب الحرب العالمية الثانية، وبسبب المقاطعات خلال الحرب الباردة كانت المشاركة ضعيفة في أولمبياد عامي 1980 و1984.

 

مشكلات وفضائح تسبق الأولمبياد

وقبيل ساعات من افتتاح الأولمبياد رسمياً، ضربت عديد من المشكلات بهذه الدورة المؤجلة من العام الماضي، أبرزها انتشار جائحة "كورونا"، فضلاً عن فضائح تتعلق بشخصيات مرتبطة بتنظيمه.

وكانت اللجنة المنظمة أطاحت بمدير حفل الافتتاح، بعد ظهور تعليق يسخر فيه من "الهولوكوست" في التسعينيات، والأمر نفسه حدث لملحن الحفل، بعد ظهور فيديو له يتحدث عن تنمره على زملائه في الدراسة.

وقبل شهور استقال مدير الدورة، يوشيرو موتو، الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء، بعد تصريحاته المسيئة للنساء عندما وصفهن بأنهن "ثرثارات".