الشرطة العسكرية الروسية تتولى إدارة دوما قبل تسليمها للنظام

تاريخ النشر: 12.04.2018 | 10:04 دمشق

آخر تحديث: 25.04.2018 | 12:45 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

انتشرت عناصر من الشرطة العسكرية الروسية في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية بعد تنفيذ اتفاق التهجير والذي نص على خروج مقاتلي جيش الإسلام مع عائلاتهم إلى الشمال السوري.

وقال المركز الروسي للمصالحة في سوريا اليوم إن قوات النظام سيطرت بالكامل على مدينة دوما، وأضاف أن الشرطة العسكرية الروسية ستدير الشؤون الأمنية والنظام العام في المدينة وستحافظ على القانون حتى تسليم إدارتها للنظام.

وتعرضت دوما لقصف مدفعي وجوي مكثف استخدم النظام خلاله السلاح الكيماوي مما أدى لمقتل العشرات وإصابة مئات المدنيين، إثر تعثر المفاوضات مع جيش الإسلام الذي كان يحاول البقاء في المدينة.

وتوصّل "جيش الإسلام" و"الوفد الروسي" إلى اتفاق نهائي يقضي بخروج مقاتلي "الجيش" برفقة عائلاتهم والراغبين مِن المدنيين، إلى الشمال السوري، ودخول الشرطة العسكرية الروسية كـ "ضامن" لعدم دخول قوات النظام وأجهزته الأمنية، إضافة إلى تسوية أوضاع الراغبين في البقاء بدوما، وعدم ملاحقة أحد للخدمة العسكرية لمدة ستة أشهر.

يشار إلى أنَّ الغوطة الشرقية تعرضت خلال الشهرين الفائتين، لحملة عسكرية "شرسة" نفذتها روسيا والنظام، أسفرت عن اتفاقات تهجير مع "حركة أحرار الشام" من مدينة حرستا، ومع "فيلق الرحمن" مِن القطاع الأوسط، إلى الشمال السوري، في حين بقيت مدينة دوما محاصرة بمفردها، قبل أن يتوصل النظام إلى اتفاق مع "جيش الإسلام" الذي يسيطر على المدينة، إلى اتفاق "تهجير" مماثل، بعد ارتكابه مجزرة "كيماوية" أودت بحياة العشرات وإصابة المئات بحالات "اختناق".

 

 

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021