الشرطة التركية تعتقل مواطنا تهجم على سوريين وعرب في تقسيم |فيديو

الشرطة التركية تعتقل مواطنا تهجم على سوريين وعرب في تقسيم |فيديو

1
المدعو (عبد القادر أوجاك) لحظة اعتقاله (يوتبوب)

تاريخ النشر: 07.08.2022 | 15:55 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

اعتقلت الشرطة التركية في إسطنبول مواطنا تركيا تهجم قبل يومين على مجموعة من السوريين والعرب كان يغنون في ميدان تقسيم، وشتمهم وطالبهم بالعودة إلى بلادهم.

ونشر المدعو (عبد القادر أوجاك) عبر قناته في يوتيوب أمس السبت تسجيلاً مصوراً يظهر لحظة اعتقاله داخل سيارة الشرطة وهو مقيد اليدين، في الطريق إلى مركز الشرطة. وفق ادعائه.

وظهر في تسجيل مصور آخر من أمام المحكمة، قال إن "الشرطة أوقفته لمدة يوم ونصف، وأفرجت عنه بعد أخذ أقواله". مضيفاً أن "المدعي العام عامله كأحد أبنائه، وقال له نحن نتفهم ما فعلته ولكن لا داعي لأن تفعل هكذا أشياء، فهناك قانون ونظام في هذه الدولة".

وذكر أن "توقيفه من قبل الشرطة كان بسبب الفيديو الذي ظهر فيه وهو يهاجم السوريين". معرباً عن استيائه من قيام الشرطة باعتقاله بالقول "هل من المعقول أن تعتقلوا مواطنا دافع عن بلده ويسعى لحماية وطنه؟".

اجتماع مع أوميت أوزداغ

وفي تسجيل مصور آخر ظهر المدعو (عبد القادر أوجاك)، قال إن "اللاجئين السوريين لا يحق لهم أن يحتفلوا ويرفعوا علمهم أو نشيدهم هنا، فهنا تركيا". معتبراً أن "السوريين والعراقيين واللبنانيين والجزائريين والتونسيين حولوا منطقة تقسيم في إسطنبول، إلى مكان دعارة".

ووصف وجود اللاجئين في تركيا بأنه عبارة عن "احتلال صامت" لبلده. مدعياً أن "اللاجئين يبيعون أوطانهم ويأتون إلى تركيا، ويقلقون راحة المواطنين، ويتحرشون بالنساء والبنات".

وتوجه بالنداء إلى رئيس حزب النصر "Zafer Partisi" أوميت أوزداغ المعروف بمعاداته للاجئين، وقال إنه يرغب بعقد اجتماع معه في أقرب وقت.

تركي يهاجم اللاجئين في إسطنبول

وقبل يومين، نشر أوجاك عبر قناته في يوتيوب تسجيلاً مصوراً بعنوان (هنا تركيا)، ظهر فيه وهو يقتحم تجمعاً لسوريين وعرب في منطقة تقسيم بمدينة إسطنبول، حيث قام بخلع قميصه، وصرخ في وجههم قائلاً "تفرقوا لا تتجمعوا هنا، هنا تركيا، اذهبوا إلى بلادكم".

ونادى بأعلى صوته "أيها الأتراك أليس لديكم أمهات وأخوات وبنات تخافون عليهن؟ أين أنتم". وبدأ بشتم السوريين والعراقيين واللبنانيين الموجودين بجانبه وهو يقول "هذه تركيا وليست العراق ولا سوريا".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار