الشرطة الألمانية تعثر على 18 لاجئاً سورياً داخل شاحنة

تاريخ النشر: 20.07.2021 | 12:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

أوقفت الشرطة الاتحادية الألمانية شاحنة قادمة من النمسا، وعلى متنها 18 لاجئا سورياً تم تهريبهم إلى داخل الأراضي الألمانية.

وأعلن المتحدث باسم شرطة باساو، أمس الإثنين، أن السلطات منعت تهريب 18 شخصاً في بلدة "زيمباخ آم إن" بمنطقة روتال مساء الجمعة الماضي.

وأضاف المتحدث أن سائق الشاحنة سوري يبلغ من العمر 35 عاماً، يحمل معه تصريح إقامة هولندي، وكانت بجانبه امرأة سورية تبلغ من العمر 23 عاماً في االمقعد الأمامي، مشيراً إلى أن الأشخاص الآخرين لم يكن لديهم أوراق ثبوتية.

وبحسب المتحدث، تراوحت أعمار الرجال الآخرين الموجودين في صندوق الشاحنة بين 16 و42 سنة، مضيفاً أن الصندوق الخلفي لم يكن فيه تهوية أو نوافذ أو مقاعد وأحزمة أمان.

وذكر المتحدث أن الشرطة الاتحادية أعادت اللاجئين الـ17 إلى النمسا وسلموا قاصراً واحداً إلى مكتب رعاية الشباب.

ونظرا لعدم وجود مقعد آمن وتهوية لأي شخص تم تهريبه في صندوق الشاحنة الخلفي، فتحت الشرطة تحقيقاً مع السائق بسبب تهريب أجانب في ظروف تهدد الحياة، هو الآن في سجن مدينة لاندشوت بولاية بافاريا.

وفي أيار الفائت اعتقلت الشرطة الألمانية شابين سوريين بتهمة تهريب سوريين آخرين أحضروهم عن طريق البلقان إلى ألمانيا وهولندا.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن قوات الشرطة الاتحادية التابعة لميونيخ شنت عملية واسعة النطاق ضد عصابات التهريب، وقامت بتفتيش مناطق في بلدة شويرتي شمال الراين.

ويعيش في ألمانيا حالياً أكثر من 800 ألف لاجئ سوري، في حين يعيش آلاف السوريين في مخيمات اللاجئين باليونان وتركيا ولبنان، ويحلم كثيرون منهم بحياة جديدة في أوروبا، مما يجعلهم فريسة سهلة للمهربين.

درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
النظام يعتقل شباناً في درعا ويستبدل حواجز الفرقة الرابعة بالأمن العسكري
الدفاع الروسية: الأوضاع باتت مستقرة جنوبي سوريا بفضل الجنود الروس
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف
طبيب سوري.. متحور دلتا من كورونا يصيب الشباب بشكل أكبر