"الشبيبة الثورية" تهاجم "الوطني الكردي" بالقحطانية بعبارات مسيئة

تاريخ النشر: 09.09.2021 | 12:33 دمشق

الحسكة - خاص

اتهمت مجموعة من "الشبيبة الثورية"  - العاملة في مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) - صباح أمس، عبر كتابات على جدران أحد مقار المجلس الوطني الكردي وسط سوق مدينة القحطانية في ريف الحسكة بـ"الخيانة".

وأفاد مصدر مطلع لموقع تلفزيون سوريا أن عمليات المضايقة المستمرة من قبل "الشبيبة الثورية" بحق الأحزاب السياسية الكردية في محافظة الحسكة وسائر مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، "تهدف إلى تمزيق أي محاولة لتوحيد الخطاب الكردي بين إقليم كردستان العراق ومناطق شمال شرقي سوريا".

وأضاف المصدر "الغريب أن ممارسات الشبيبة التي تجاوزت عمليات الخطف والتفجير واستهداف المراكز الحزبية المعارضة لفكرهم، تتم أمام صمت غير مفهوم من قسد حيث بات الكثير يتهمها بالوقوف خلف هذه الممارسات ودعمها".

الحوار الكردي الكردي

يشار إلى أنّ المفاوضات بين "المجلس الوطني الكردي" وأحزاب "الوحدة الوطنية الكردية" بدأت مطلع نيسان الماضي، برعاية من الخارجية الأميركية، وبإشراف مباشر من "مظلوم عبدي" القائد العام لـ"قسد"، وعُقدت عشرات الاجتماعات بين الأطراف الكرديّة في قاعدة عسكرية أميركية مشتركة مع "قسد" بريف الحسكة، مع وجود وإشراف دائم من ممثلي الخارجية الأميركية في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية".

وتضم أحزاب "الوحدة الوطنية الكردية" مجموعة أحزاب، أكبرها حزب "الاتحاد الديمقراطي"، وتدعو إلى شراكة حقيقية من خلال حل عدة ملفات، أبرزها عودة قوات "البيشمركة" وإلغاء التجنيد الإجباري، وفك الارتباط بين "الاتحاد الديمقراطي" و"العمال الكردستاني"، وقضايا مرتبطة بالتعليم والشهادات والمعتقلين والمخطوفين.

بيان المجلس الوطني الكردي

وعلى خلفية ممارسات "الشبيبة الثورية" الأخيرة، أصدر "المجلس الوطني الكردي" في بلدة القحطانية بياناً قال فيه: "في الوقت الذي يتطلع شعبنا إلى وحدة الصف الكوردي وينتظر بفارغ الصبر أخباراً مفرحة بهذا الخصوص يبني عليها آمالاً طال انتظارها، يأتي الطرف الآخر المتمثل بحزب الاتحاد الديمقراطي وأعوانه في كل مرة ليعكروا الأجواء ويهدموا الآمال، كل مرة بطريقة أفظع وفي هذه المرة يطلق حزب الpkk العنان لما يسمى بشبيبته الثورية (جوانن شورشكر) ليقوم بأعماله الدنيئة والمشينة واللاأخلاقية التي إن دلت إنما تدل على خيانتهم لدماء شهداء شعبنا الذين دافعوا عن آمال شعبهم في الوحدة والكرامة" واعتبر المجلس في بيانه أن "العبارات التي كتبتها ما يسمى "الشبيبة الثورية" فجر يوم الأربعاء على جدران مكتب المجلس المحلي في "تربه سبي" ومركز السوق لا تخدم إلا أعداء الشعب الكردي".

ممارسات "الشبيبة الثورية"

واستهدفت الشبيبة الثورية خلال العام الحالي عدة مقار ومراكز للأحزاب السياسية الكردية، بالقنابل حيناً وبالتحطيم وإطلاق النار أحياناً أخرى، آخرها خلال هذا الأسبوع، مهاجمة مقر المجلس الوطني الكردي ومقر الحزب الديمقراطي الكردستاني فرع سوريا في مدينة الدرباسية شمال الحسكة، ما تسبب بأضرار مادية، علماً أنها أحزاب مرخصة لدى "الإدارة الذاتية".

و"الشبيبة الثورية" أو ما يعرف كردياً بـ"جوانن شورشكر- Ciwanên Şoreşger"، هي مجموعة تتألف من شبّان وشابات - أغلبهم قاصرون - لا يتبعون فعلياً لأي من مؤسسات "الإدارة الذاتية"، ويُقادون من قبل كوادر (قادة عسكريين) ينتمون لـ"حزب العمال الكردستاني - PKK".