الشبكة السورية توثق مقتل 1864مدنياً في النصف الأول من عام 2019

تاريخ النشر: 01.07.2019 | 18:07 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر اليوم، أن ما لا يقل عن 1864 مدنياً بينهم ستة من الكوادر الإعلامية و21 من الكوادر الطبية والدفاع المدني قضوا في النصف الأول من العام الحالي، على يد أطراف النزاع في سوريا بالإضافة إلى 159 شخصاً قضوا بسبب التعذيب في المدة ذاتها.

وبحسب ما وثقت الشبكة فإن من بين الضحايا الـ 1864، 468 طفلاً و285 سيدة، حيث قتل نظام الأسد منهم 891 مدنياً بينهم 211 طفلاً 136 سيدة، فيما قتلت القوات الروسية 149 مدنياً بينهم 34 طفلاً و21 سيدة، أما التنظيمات الإسلامية المتشددة فقد قتل تنظيم الدولة 82 مدنياً بينهم 11 طفلاً، و7 سيدة، فيما قتلت هيئة تحرير الشام 25 مدنياً بينهم 4 أطفال. وسجَّل التقرير مقتل 14 مدنياً، بينهم 6 أطفال وسيدة على يد فصائل في المعارضة المسلحة، فيما وثَّق مقتل 99 مدنياً بينهم 33 طفلاً، و10 سيدات على يد قوات سوريا الديمقراطية ذات القيادة الكردية.

وجاء في التقرير أنَّ 64 مدنياً، بينهم 20 طفلاً، و17 سيدة قد تمَّ توثيق مقتلهم في النصف الأول من العام على يد قوات التحالف الدولي. فيما قُتِل 540 مدنيا بينهم 149 طفلاً، و93 سيدة على يد جهات أخرى.

كما وثق التقرير مقتل 347 مدنياً بينهم 91 طفلاً و39 سيدة خلال شهر حزيران، منهم 231 مدنياً بينهم 59 طفلاً، و32 سيدة قتلوا على يد قوات نظام الأسد. فيما قتلت القوات الروسية 6 مدنيين. وقتلت التنظيمات الإسلامية المتشددة 17 مدنياً، تسعة منهم بينهم طفلان اثنان وسيدة واحدة قتلوا على يد تنظيم الدولة، فيما قتلت هيئة تحرير الشام ثمانية مدنيين. وقتلت قوات التحالف الدولي مدنياً واحداً. كما سجَّل التقرير مقتل 92 مدنياً، بينهم 30 طفلاً، و6 سيدة على يد جهات أخرى.

وأوضح التقرير أن من بين الضحايا الذين قتلوا خلال النصف الأول من عام 2019، 15من الكوادر الطبية قتل نظام الأسد 11 منهم، بينما قتلت قوات التحالف الدولي وهيئة تحرير الشام واحدا، فيما قتل اثنان على يد جهات أخرى، كما قتل في نفس الفترة ستة من الكوادر الإعلامية، أربعة منهم على يد قوات النظام، فيما قتلت كل من القوات الروسية وجهات أخرى واحداً من الكوادر الإعلامية، كما تم توثيق مقتل ستة من كوادر الدفاع المدني، أحدهم على يد قوات النظام السوري، وآخر على يد جهات أخرى، وأربعة على يد القوات الروسية.

ووفقَ التقرير فقد وثَّق فريق الشبكة خلال النصف الأول من عام 2019 مقتل 159 شخصاً بسبب التعذيب، 142 منهم على يد قوات النظام، فيما قتلت كل من هيئة تحرير الشام وفصائل في المعارضة المسلحة ثلاثة أشخاص بسبب التعذيب، وقتل سبعة آخرون على يد قوات سوريا الديمقراطية، وأربعة على يد جهات أخرى. وبحسب التقرير فقد تم توثيق مقتل 18 شخصاً بسبب التعذيب في حزيران جميعهم على يد قوات النظام السوري.

كما شهد النصف الأول من العام الجاري توثيق 59 مجزرة، 23 مجزرة على يد قوات النظام، و8 على يد القوات الروسية، و6 على يد قوات سوريا الديمقراطية، و3 على يد قوات التحالف الدولي، و19 على يد جهات أخرى. وأضاف التقرير أنَّ 12 مجزرة قد تم توثيقها في حزيران، 10 منها على يد قوات النظام، ومجزرتان اثنتان على يد جهات أخرى.

يذكر أن التقرير اعتمد على عمليات المراقبة المستمرة للحوادث والأخبار وعلى شبكة علاقات واسعة مع عشرات المصادر المتنوِّعة، إضافة إلى تحليل عدد كبير من الصور والمقاطع المصورة.

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا