الشبكة السورية: النظام يرتكب 7 مجازر من أصل 15 خلال شهر تموز

الشبكة السورية: النظام يرتكب 7 مجازر من أصل 15 خلال شهر تموز

الصورة
إلقاء البراميل المتفجرة على الأحياء المدنية (إنترنت)
09 آب 2018
تلفزيون سوريا - متابعات

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر اليوم الخميس وقوع ما لا يقل عن 15 مجزرة ارتكبتها أطراف النزاع الرئيسية في سوريا، 7 منها على يد قوات نظام الأسد، خلال شهر تموز الماضي، حيث تسببت هذه المجازر بسقوط 219 شخصاً.

واستعرض التقرير حصيلة مجازر التقرير خلال شهر تموز، حيث ارتكبت قوات النظام 7 مجازر، فيما ارتكبت القوات الروسية مجزرة واحدة. وارتكب تنظيم "الدولة" 6 مجازر، فيما سجَّل التقرير مجزرة واحدة على يد جهات أخرى، وذلك من أصل 201 مجزرة ارتكبتها الأطراف الرئيسة الفاعلة في سوريا منذ مطلع عام 2018.

وتسببت المجازر خلال شهر تموز بسقوط 219 شخصاً، بينهم 38 طفلاً، و30 سيدة (أنثى بالغة)، أي أنَّ 31 % من الضحايا هم نساء وأطفال، وهي نسبة مرتفعة جداً، وهذا مؤشر على أن الاستهداف في معظم تلك المجازر كان بحق السكان المدنيين.

ووفق التقرير فقد بلغ عدد ضحايا المجازر التي ارتكبتها قوات نظام الأسد 52 مدنياً، بينهم 19 طفلاً، و14 سيدة. أما حصيلة ضحايا المجزرة التي ارتكبتها القوات الروسية فقد بلغت ستة مدنيين بينهم 5 أطفال. وكانت حصيلة المجازر التي ارتكبها تنظيم "الدولة" 155 شخصاً، بينهم 13 طفلاً، و16 سيدة. وحصيلة ضحايا المجزرة على يد جهات أخرى ستة مدنيين بينهم طفل.

وتطرق التقرير للحملة العسكرية التي شنتها قوات النظام وحليفه الروسي على محافظة درعا في 15 حزيران المنصرم واستمرت على مدار شهر تموز حيث امتدت لجميع مناطق الجنوب السوري حيث تم استخدام كافة أنواع الأسلحة، لتبدأ بعدها عمليات التهجير القسري في 15 تموز، وخلال الحملة ارتكبت قوات النظام وحليفه الروسي 7 مجازر في تموز جميعها في الجنوب السوري.

بالمقابل شهد 25 تموز عملية تسلل لتنظيم "الدولة" إلى مدينة السويداء وعدة قرى في ريفها الشرقي وارتكاب ما لا يقل عن 5 مجازر بحسب التقرير قبل انسحابه منها.

وأوصى التَّقرير كلاً من لجنة التحقيق الدولية المستقلة COI، والآلية الدولية المحايدة المستقلة IIIM بفتح تحقيقات في الحوادث الواردة فيه وما سبقه من تقارير، وأكَّد على استعداد الشبكة السورية لحقوق الإنسان للتَّعاون والتزويد بمزيد من الأدلة والتَّفاصيل.

شارك برأيك