السيطرة على 90 بالمئة من حرائق جسر الشغور والدفاع المدني يستنفر

تاريخ النشر: 11.09.2020 | 11:31 دمشق

إسطنبول - خاص

تستمر فرق الإطفاء في الدفاع المدني السوري بعمليات إخماد الحرائق التي اندلعت قبل 24 ساعة في ريف جسر الشغور الجنوبي المتاخم لمناطق جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، وذلك بعد استنفار فرق الإطفاء من قطاعات عديدة والسيطرة على 90 بالمئة من الحرائق.

وأكد رائد الصالح مدير الدفاع المدني لموقع تلفزيون سوريا بأن فرق الإطفاء أخمدت 90 بالمئة من الحرائق المشتعلة في كبينة والشيخ سنديان والسرمانية وكفردين وحلوز والعالية في ريف جسر الشغور الجنوبي.

 

WhatsApp Image 2020-09-11 at 10.58.22 AM.jpeg
الحرائق في ريف إدلب الغربي وريف اللاذقية الشمالي يوم 7 أيلول (تلفزيون سوريا)

 

وأوضح الصالح بأن وعورة المنطقة لا تسمح بوصول آليات الإطفاء إلى بعض المناطق وتستمر فرق الدفاع المدني في إخماد ما تبقى من الحرائق في رؤوس التلال المرتفعة.

 

 

وأشار إلى أن بعض الحرائق لا يمكن إخمادها لأنها تقع تحت مرمى نيران قوات النظام، ما يشكل عائقاً أمام فرق الإطفاء للوصول إليها، إلا أن متطوعي الدفاع المدني شكلوا حاجزاً أمام هذه الحرائق بهدف منع تمددها.

ونوّه رائد الصالح إلى الخطورة الكبيرة أمام فرق الإطفاء لوجود ألغام وقنابل عنقودية وقذائف غير منفجرة من مخلفات قصف النظام السابق على المنطقة.

وقال الدفاع المدني في منشور على فيسبوك إن مؤازرات فرق الدفاع المدني وحتى وقت متأخر من الليل، استمرت بالتصدي للنيران ومحاولة السيطرة عليها.

 

 

وخلال الأيام الماضية ونتيجة تباطؤ فرق الدفاع المدني في النظام، امتدت الحرائق في مناطق متفرقة من جبال الساحل السوري إلى مساحات واسعة، والتهمت عشرات آلاف الدونمات.

وقالت وسائل إعلام النظام إنه تمت السيطرة على معظم الحرائق في منطقة مصياف والغاب وشطحة، حيث تدخل طيران النظام وطائرة إيرانية بعد أسبوع من بدء الحرائق.

وخلال الأيام الماضية، أعلنت وسائل إعلام النظام ومسؤولوه عدة مرات السيطرة الكاملة على الحرائق، التي ما تلبث أن تتجدد وتمتد إلى مناطق أخرى مجاورة.