"السيسي" يبحث مع "ترمب" تطورات الملف السوري

تاريخ النشر: 02.01.2019 | 12:01 دمشق

آخر تحديث: 02.01.2019 | 12:50 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية (بسام راضي) إن الرئيس المصري (عبد الفتاح السيسي) بحث مع نظيره الأميركي (دونالد ترمب) الأوضاع في سوريا، وذلك عبر اتصال هاتفي جرى بين الطرفين، مساء أمس الثلاثاء.

وأوضح "راضي" - حسب ما ذكر موقع "روسيا اليوم" -، أنه تم خلال الاتصال "بحث آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المشتركة المبذولة لاستعادة الاستقرار في المنطقة، بهدف التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة فيها، خاصة في سوريا وليبيا واليمن".

وأضاف "راضي"، أن الرئيسين تطرَّقا خلال الاتصال إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وأكدا "أهمية مواصلة العمل لتفعيل التعاون المشترك في عدد من المجالات، لا سيما المجال العسكري وملف مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف"، دون تفاصيل عمّا بحثه الطرفان بخصوص سوريا.

تأتي هذه المباحثات، عقب إعلان الرئيس الأميركي (دونالد ترمب)، يوم الـ 19 مِن شهر كانون الأول الفائت، سحب قوات بلاده مِن سوريا، موضحّاً أن ذلك القرار جاء بعد أن تم القضاء على تنظيم "الدولة" في سوريا، وهو سبب وجود قواته هناك.

وفي أواخر شهر كانون الأول الفائت، أعلنت وكالة الأنباء الرسمية المصرية عن لقاء غير معلن جمع رئيس المخابرات المصرية (اللواء عباس كامل) مع رئيس مكتب الأمن الوطني لـ"نظام الأسد" (علي مملوك)، الذي يعتبر أحد أكبر مجرمي الحرب في سوريا.

وكشف وكيل جهاز المخابرات المصرية العامة الأسبق (اللواء حاتم باشات) - حسب ما ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية -، عن الهدف مِن الزيارة قائلاً إن "كامل ومملوك" ناقشا طبيعة القوات العسكرية التي ستسد الفراغ بعد انسحاب القوات الأميركية مِن سوريا، وقدرة قوات النظام في السيطرة على تلك المناطق".

يشار إلى أن كثيراً مِن المحللين السياسين يرَون بأن "السيسي" مؤيد تماماً لـ"بشار الأسد" وأنه "يدرك الارتباط العضوي بـ(بشار الأسد) في سوريا، و(خليفة حفتر) في ليبيا، و(الحوثي) في اليمن، وأن أي انتصار للثورات العربية سينعكس سلباً على نظامه".

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان