السويداء.. مواطنون من بلدة "القريّا" يطردون دورية روسية

تاريخ النشر: 14.11.2021 | 14:42 دمشق

إسطنبول - متابعات

اعترض مواطنون من أهالي بلدة "القريّا" جنوبي السويداء، على دخول دوريات مشتركة للقوات الروسية والمخابرات العسكرية التابعة للنظام إلى بلدتهم، وطردوا عناصرها إلى خارج البلدة.

وذكر موقع "السويداء 24" الإخباري أن مجموعة من أهالي القريّا اعترضت أمس السبت دوريتين مشتركة للقوات الروسية والأمن العسكري، في ساحة بلدية القريّا وطلبوا من عناصرها مغادرة البلدة فوراً، رافضين أي وجود روسي أو أجنبي في منطقتهم.

وأضاف الموقع أن بعض عناصر الأمن العسكري حاولوا رفض طلب الأهالي الذين انهالوا عليهم بالضرب وأجبروهم على مغادرة القريا في نهاية المطاف مع القوات الروسية.

 

 

ووصلت الدورية المشتركة إلى القريا، بحسب الموقع، بعدما تعرّض مزارعون يوم الجمعة الماضي لاعتداء من مسلحين ينتشرون بين بلدتي بصرى الشام والقريّا، في أثناء عملهم في جني محصول الزيتون. وتطورت الحادثة لاشتباكات متقطعة بين أولئك المسلحين وفصائل محلية من القريّا، أسفرت عن تضرر وحرق عشرات أشجار الزيتون.

وأوضح الموقع المحلي أن المسلحين ينتمون للعشائر التي كانت تقطن عند أطراف القريّا، قبل تهجيرهم في العام الماضي على إثر اشتباكات دامية في المنطقة، مضيفاً أن جميع محاولات القوات الروسية لحل الخلاف بين الأهالي والعشائر باءت بالفشل ولم تثمر عن أي نتائج.

وقال "السويداء 24" نقلاً عن أحد مواطني البلدة: "نرفض أي دور أجنبي سواء كان روسياً أو إيرانياً أو غيره، لقد كان دورهم سلبياً في هذه المنطقة. وليس لدينا أي مشكلة بالتفاوض مع وجهاء العشائر ووجهاء الجبل وحوران، أو الشرفاء في أجهزة الدولة، لحل الخلافات العالقة، هذه مسألة بين السوريين".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
"الوطني الكردي": المشروع التركي لإعادة اللاجئين يتعارض مع القرار الأممي 2254
أردوغان يرفض انضمام السويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي
تحذيرات من صيف أكثر حرارة وجفافاً في تركيا
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟