السويداء تطرد مسؤولي النظام لليوم الثاني على التوالي

تاريخ النشر: 27.07.2018 | 17:07 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

طرد أهالي قرية الشبكي محافظ السويداء الذي جاء لحضور مراسم تشييع قتلى القرية التي شهدت المجزرة الأكبر في هجوم تنظيم الدولة الدامي يوم الأربعاء الماضي، وذلك للمرة الثانية بعد طرده يوم أمس من مدينة الشهباء.

ونشر ناشطون مقطع فيديو يظهر فيه أحد المقاتلين المحليين واقفاً على سيارة المحافظ، قائلاً "زلم بدناش.. بدنا سلاح"، أثناء طردهم محافظ السويداء لدى النظام "إبراهيم العشي" والوفد المرافق له من باقي مسؤولي النظام في المحافظة.

 

 

واضطر وفد النظام للعودة إلى مقارهم في مدينة السويداء بعد ما شاهدوه من حالة الغضب العارمة التي أصابت المشيعين، في موقف مشابه لما حصل معهم في مدينة شهبا أمس الخميس.

ونشر أبناء قرية الشبكي قائمة تضم أكثر من ثلاثين شخصاً، غالبيتهم من النساء والأطفال اختطفهم التنظيم بعد اقتحام القرية يوم الأربعاء الماضي، فضلاً عن مقتل نحو ثلاثة وخمسين آخرين من القرية غالبيتهم من الأطفال والنساء أيضاً، في حين قُتل نحو أربعين عنصراً من تنظيم الدولة في القرية.

ويسود شعور عام في أوساط المحافظة عن علاقة النظام في هجوم التنظيم الأخير، بحكم أنه قام بسحب السلاح الثقيل واضعاف خطوط المواجهة مع التنظيم في بادية السويداء الشرقية، ما سهل لعناصر التنظيم بالتسلل والوصول إلى مدينة السويداء وبلدات الريفين الشرقي والشمالي، وارتكاب مجازر أودت بحياة أكثر من 270 شخصاً، جلهم من المدنيين.

وفي بيان لصدر اليوم عن "قوات شيخ الكرامة" في المحافظة، أشارت القوات إلى تخاذل قوات النظام في الدفاع عن المنطقة، مطالبين زعماء الطائفة الدرزية في "في كافة أقصاع المعمورة"، لنصرة جبل العرب ودعمه وتسليحه.

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا