السويداء.. استمرار المعارك ودعوات للتضامن مع المختطفات

تاريخ النشر: 23.09.2018 | 18:09 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تتواصل معارك "الكر والفر" بين قوات "نظام الأسد" وعناصر تنظيم "الدولة" في ريف السويداء الشرقي وسط تراجع لـ "النظام"، وذلك بالتزامن مع دعوات لـ اعتصام في المدينة تضامناً مع مختطفي السويداء لدى "التنظيم".

وقالت شبكات محلية في السويداء إن قوات النظام تراجعت مسافة (4 كم) في أحد محاور منطقة الصفا، بعد هجمات معاكسة وعمليات قنص والتفاف وكمائن ينفذها تنظيم "الدولة" بشكل يومي على هذا المحور عند الحدود الإدارية لـ ريف دمشق القريب.

وأضافت صفحة "السويداء 24" على "فيس بوك"، أن المعارك بين الطرفين اقتصرت على مواجهات "كر وفر" في المحور الشمالي الغربي لـ منطقة الصفا، والتي قتل خلالها، أمس السبت، سبعة عناصر لـ قوات النظام بينهم ضابط، إضافةً إلى جرح 13 آخرين، 

كذلك، نقلت قوات النظام خلال تراجعها نقطة طبية مِن "تلول الصفا" إلى محيط منطقة "سد الزلف"، وذلك بعد تحصّن تنظيم "الدولة" في منطقة الصفا الوعرة، مشدّداً على تنفيذ مطالبه بالمغادرة إلى مناطق سيطرته شرق دير الزور، مقابل إطلاق سراح مختطفات السويداء وأطفالهن.

بالنسبة لـ ملف مختطفات السويداء لدى تنظيم "الدولة"، ما يزال الملف عالقاً رغم تدخّل روسيا بشكل مباشر كـ طرف ضامن في إنهاء الملف، وذلك بناء على طلب "التنظيم" الذي يتخوف عناصره مِن أن تسلّمهم قوات "نظام الأسد" إلى أهالي وفصائل (بيارق) السويداء، ويُقتلون هناك.

وعلى خلفية ذلك، فإن "الهيئة الاجتماعية للعمل الوطني" في السويداء دعت الأهالي إلى اعتصام سلمي، ظهر يوم الثلاثاء القادم، للمطالبة بالنساء والأطفال الذين اختطفهم تنظيم "الدولة" قبل شهرين مِن قرية "الشبكي" خلال هجومه المفاجئ على مدينة السويداء وريفها الشرقي.

وأشارت "السويداء 24"، أن مكان الاعتصام سيكون أمام "دار الطائفة الدرزية" قرب "مقام عين الزمان" وسط مدينة السويداء، لافتةً إلى أن المدينة شهدت في وقتٍ سابق، العديد مِن الوقفات المماثلة التي نفذتها "الهيئة الاجتماعية" و"نقابة المحامين" وأهالي المختطفين.

ومع دخول يوم الثلاثاء القادم، يمضي شهران على سلسلة الهجمات المتزامنة لـ تنظيم "الدولة" على مدينة السويداء وقرى ريفها الشرقي، أواخر شهر تموز الماضي، أسفرت عن مقتل نحو 270 شخصاً وجرح المئات، واختطاف نحو (36 شخصاً جلّهم نساء) مِن قرية الشبكي، في حين أرسل "التنظيم" مؤخّراًً، مقطعاً مصوراً بلّغ مِن خلاله عن وفاة إحدى المختطفات بسبب ما قال إنه لسوء وضعها الصحي.

وبث تنظيم "الدولة"، قبل أيام، مقطعاً مصوّراً لـ مختطفي السويداء (نساء وأطفال)، أكّدت خلاله إحدى المختطفات أن جميعهم بخير، لافتةً إلى أن "النظام" وروسيا لم يقوما بأي مجهود لـ الإفراج عنهم، بينما أكّد ناشطون حسب ما ظهر في الفيديو، أن المختطفين نقلوا مِن منطقة سيطرة "التنظيم" في بادية السويداء إلى مكان آخر غير معلوم.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"