السويداء.. احتجاجات وتوتر بعد إعدام إحدى المختطفات

تاريخ النشر: 03.10.2018 | 12:10 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تشهد محافظة السويداء منذ أمس الثلاثاء، احتجاجات واسعة ترافقت مع حالة مِن التوتر والغضب بين الأهالي، على خلفية إعدام تنظيم "الدولة" إحدى مختطفات المحافظة لديه، وفق مقطع مصوّر نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال ناشطون محليون لـ موقع تلفزيون سوريا، إن العديد مِن المحتجين قطعوا، صباح اليوم الأربعاء، جميع الطرق المؤدية إلى مركز مدينة السويداء، مطالبين بالعمل الفوري على إطلاق سراح المختطفين (نساء وأطفال) لدى تنظيم "الدولة"، وخاصة بعد إعدامه إحدى المختطفات، وتهديده بإعدام البقية.

وأضاف الناشطون، إن معظم الأهالي في مدينة السويداء بينهم "مسلّحون" وبعض "مشايخ العقل" (سلطة دينية معروفة في السويداء) شاركوا في قطع طرقات المدينة عبر سيارات ركنوها في عرضِ الطريق، وطرق أخرى قطعوا بالحجارة والحديد، ورفعوا لافتات تطالب بإعادة المختطفين (أحياء) فوراً.

وذكرت صفحة "السويداء 24" على "فيس بوك"، أن رجال دين وشبان مِن محافظة السويداء قطعوا الطريق بين الشرطة العسكرية التابعة لـ قوات "نظام الأسد" و"دوار المشنقة"، إضافةً لـ الطرق المؤدية إلى مبنى المحافظة، مانعين السيارات مِن العبور عبر هذه الطرقات.

كذلك، شهدت مدينة السويداء، أمس الثلاثاء، توتراً وحالة غضب سادت بين أهالي المدينة الذين تجمعوا أمام مقام "عين الزمان" (مقر الطائفة الدرزية) وأطلقوا رصاصاً كثيفاً بعد إعلان تنظيم "الدولة" إعدام إحدى المختطفات (ثروت أبو عمار)، عقب انسحاب "مشايخ عقل" مِن المفاوضات الجارية مع "التنظيم" لـ إطلاق سراح المختطفات.

ونُشر مقطع مصوّر منسوب لـ تنظيم "الدولة"، أمس، يُظهر إعدام الشابة (ثروت فاضل أبو عمار) رمياً بالرصاص، وبرّر أحد عناصر "التنظيم" في الفيديو، بأن ذلك نتيجة "عدم تنفيذ مطالبهم بإيقاف الحملة العسكرية التي يشنها نظام الأسد على مواقعه في منطقة الصفا شرق السويداء"، مهدّداً بـ"تصفية باقي المختطفين" إن لم توقف الحملة ويُفرج عن معتقليه لدى سجون "النظام".

وجاءت هذه التطورات، بعد ساعات مِن إعلان لجنة "مشيخة العقل" برئاسة (يوسف جربوع، وحمود الحناوي) انسحابها مِن المفاوضات لـ إطلاق سراح المختطفين لدى تنظيم "الدولة"، مبرّرة ذلك بأسباب عدّة أهمها أن "التنظيم" لم يُرسل أية مطالب لـ يتم عرضها أو مناقشتها.

وأفرجت "حركة رجال الكرامة"، يوم الأحد الفائت، عن 60 مختطفاً (بينهم نساء وأطفال) لديها مِن عشائر محافظة السويداء (البدو)، اختطفتهم، شهر آب الماضي، بعد الاشتباه بتعاملهم مع تنظيم "الدولة"، فيما ذكرت "السويداء 24"، أن عملية الإفراج جرت بوساطة روسيّة وعدد مِن رجال الدين.

ومضى أكثر مِن شهرين على سلسلة الهجمات المتزامنة لـ تنظيم "الدولة" على مدينة السويداء وقرى ريفها الشرقي، أواخر شهر تموز الماضي، أسفرت عن مقتل نحو 270 شخصاً وجرح المئات، واختطاف نحو (36 شخصاً جلّهم نساء) مِن قرية الشبكي، في حين أرسل "التنظيم" مؤخّراًً، مقطعاً مصوراً بلّغ مِن خلاله عن وفاة إحدى المختطفات بسبب ما قال إنه لسوء وضعها الصحي.

مقالات مقترحة
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن