السويداء.. آلية عمل البطاقة الذكية تحرم الكثير من مخصصاتهم

تاريخ النشر: 18.05.2021 | 11:29 دمشق

إسطنبول - متابعات

حُرم كثير من أهالي السويداء كما باقي المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد من مخصصاتهم من المواد التموينية التي توزع عبر "البطاقة الذكية" بسبب آلية عمل البطاقة وعدم توفر المواد التموينية من رز وسكر في صالات "السورية للتجارة".

وبرر مدير فرع السورية للتجارة في السويداء، مأمون أبو حسون، خلال اجتماع بمجلس المحافظة التابع للنظام، أمس الإثنين، أن عدم تسلّم كثير من المواطنين مخصصاتهم من المواد التموينية يعود إلى تأخر وصول الرسائل عبر شركة "تكامل" المشغلة للبطاقة الإلكترونية، بالإضافة إلى عدم وجود الكميات الكافية من المواد، مشيرا إلى أنه خلال الأيام القادمة سوف تصل كميات من الرز والسكر.

وفي السياق، قطع سائقو السيارات العامة  الطريق بالقرب من بنك بيمو وسط مدينة السويداء، أمس الإثنين، احتجاجا على إيقاف عمل بطاقاتهم الإلكترونية المخصصة لتعبئة البنزين، الأمر الذي أدى لازدحام مروري.

وذكر سائقو السيارات العامة أن حكومة النظام تحاربهم بلقمة عيشهم  من خلال إيقافها عمل بطاقاتهم من دون سابق إنذار أو معرفة الأسباب.

وفُضت الاحتجاجات بعد وعود تلقوها من، لؤي الأطرش، وبعض وجهاء المدينة، ومسؤولين في محافظة السويداء، بإعادة تفعيل بطاقاتهم اليوم الثلاثاء.

وبداية الشهر الجاري. فوجئ سائقو السيارات العامة في مدينة السويداء بإيقاف بطاقاتهم الذكية الخاصة بتعبئة البنزين من دون إنذار مسبق أو معرفة الأسباب.

وتوجه السائقون الذين أوقفت بطاقاتهم إلى مديرية المحروقات في السويداء لكنهم لم يحصلوا على إجابة، الأمر الذي دفعهم للقدوم إلى "مبنى المحافظة" التابعة للنظام حتى يتمكنوا من معرفة سبب إبطال بطاقاتهم، لكنهم لم يلقوا من يستمع إلى شكواهم.

وأكد سائقو السيارات العامة في وقت سابق أنه لا يوجد أي مشكلة في أوراقهم أو أوراق سياراتهم تدعو إلى توقيف بطاقاتهم الإلكترونية.