"السوريون يقبضون 3455 ليرة تركية".. تحريض عنصري جديد ضد السوريين

تاريخ النشر: 03.05.2021 | 11:10 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

نشر صحفي تركي يُدعى "مراد جيريهان جكان" تغريدة على حسابه في تويتر، زعم فيها أن اللاجئين السوريين تلقوا مبلغ 3 آلاف و455 ليرة تركية قبيل إعلان الإغلاق العام نهاية الأسبوع الفائت.

وقالت وسائل إعلام تركية "إن الصحفي التركي (جكان) شارك   معلومات عبر وسائل التواصل الاجتماعي دون الإشارة إلى أي مصدر أو وثيقة، من شأنها أن تحرض على العنصرية والكراهية تجاه اللاجئين السوريين الذين يعيشون في تركيا".

وأضافت المصادر أن "حملات كراهية وعنصرية لا حصر لها، تقوم بها بعض الجماعات ضد السوريين، ضحايا الحرب الذين فروا من بلادهم وجاؤوا إلى تركيا للحماية من هجمات نظام الأسد المستمرة منذ أكثر من 10 سنوات".

 

 

وادّعى جكان عبر تغريدته أن معلومات وصلته من "مصادر رسمية" أكّدت له أن الأسر السورية "تلقّت مبلغ 3455 ليرة تركية كمساعدات قبل الإغلاق الكامل"، وأضاف: "لمعلوماتكم.. مكافأة العيد هي 100 ليرة تركية! لم يكن ذلك كافياً، دعوني أخبركم أكثر: تم إرسال طردين من الطعام لكل عائلة سورية إلى عناوينهم كمساعدة الاجتماعية".

أوزداغ: يتم دعم السوريين في حين ينتحر الأتراك من الجوع!

التغريدة شاركها النائب في إسطنبول عن "الحزب الجيد/ iyi party" التركي المعارض، أوميت أوزداغ، المعروف بتصريحاته العنصرية ضد السوريين، والذي سبق أن نشر العديد من التغريدات والتصريحات المحرضة ضدهم في تركيا.

وعلّق أوزداغ على تغريدة "جكان" قائلاً: "هذا مقزّز بنفس القدر أو حتى أكثر. منذ أن حصل اللاجئون السوريون على الجنسية قبل انتخابات عام 2023 بهدف استغلالهم للتصويت في تلك الانتخابات، يتم إطعامهم ودعمهم بينما ينتحر الأتراك بسبب الجوع. يكفي".

 

 

منظمة حقوقية: سنرفع شكوى جنائية

من جهتها، ردّت المنظمة الدولية لحقوق اللاجئين في تركيا (UMHD) على مزاعم الصحفي التركي، مراد جيريهان جكان" بأنها ستقدّم شكوى بحقه.

وقالت المنظمة الحقوقية في بيان نشرته عبر حسابها على تويتر: "سنقوم برفع شكوى جنائية ضد مراد جيريهان جكان، الذي حرض الجمهور على الكراهية والعداوة من خلال نشر أخبار كاذبة، تماشياً مع أحكام المادة 216 من قانون مكافحة الإرهاب".

 

 

عضو في حزب العدالة والتنمية: ما تم نشره كذبة وجريمة

العضو في حزب "العدالة والتنمية" التركي، جميل طيار، نفى بدوره ما جاء في تصريحات جكان وأوزداغ، وردّ على ادعاءات التحريض عبر تدوينة نشرها على حسابه في تويتر أيضاً.

وقال طيار إن كذبة تلقّي العائلات السورية مبلغ 3 آلاف و455 ليرة تركية "جريمة لإثارة السخط في المجتمع. لا يوجد تبرع واحد للسوريين من ميزانية الدولة".

 

0x0-suriyelilere-tam-kapanmadan-once-3-bin-455-lira-yardim-yapildigi-yalan-cikti-1619975951461 (1).jpg

 

تحريض ضد السوريين

وسبق أن نشر معارضون أتراك، تصريحات عنصرية ضد السوريين اللاجئين في تركيا. وغالباً ما تستند تصريحاتهم إلى معلومات مختَلقة ولا صحة لها، والهدف الرئيس منها التحريض ضد السوريين.

وفي منتصف نيسان الماضي، رفعت منظمة "إعلام اللاجئين" في تركيا شكوى جنائية ضد "أوميت أوزداغ"، إثر تصريحات له احتوت على خطاب كراهية تجاه السوريين.

وجاء في الدعوى التي قدمها مديرو المنظمة إلى مكتب المدعي العام لمحكمة "إزمير"، أن أوزداغ ارتكب جرائم "تحريض الجمهور على الكراهية والعداء" إضافة إلى "الإهانة والتمييز" بحسب قانون العقوبات التركي.