السعودية تبدأ ترميم منزل "لورانس العرب" (صور)

تاريخ النشر: 06.09.2020 | 17:01 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

قالت صحيفة تلغراف البريطانية، إن السعودية بدأت ترميم المنزل الذي أقام فيه "لورانس العرب" عشية حملته الشهيرة في الصحراء العربية.

وذكرت الصحيفة، أن المقدم "تي إي لورانس" أقام لفترة وجيزة في ميناء ينبع على البحر الأحمر خلال ما عرفت باسم "الثورة العربية الكبرى" عام 1916، عندما أصبح الميناء قاعدة إمداد مهمة للقوات البريطانية والعربية التي قاتلت الإمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى.

ويتألف منزل "لورانس" من طابقين وخلال السنوات الطويلة الماضية، حل به خراب كبير.

وتتوقع السعودية أنه بحلول نهاية العام الجاري قد يكون المنزل جاهزاً للسياح لزيارته كجزء من حملة أوسع للمملكة لجذب المزيد من الزوار الأجانب على الرغم من قيود السفر بسبب جائحة "كورونا"، بحسب ما نقلت الصحيفة البريطانية.

Eg-uU45WAAIWhg_.jpg

 

Eg-uU45XsAA4aPW.jpg

 

Eg-uU49XsAM8siI.jpg

 

Eg-uWCmWkAABRRi.jpg

من هو "لورانس العرب"؟

خلال "الثورة العربية" تم إيفاد "لورانس" لمساعدة رجال القبائل البدوية المحلية على الإطاحة بحكامهم الأتراك الذين كانوا متحالفين مع ألمانيا ضد البريطانيين والفرنسيين في الحرب العالمية الأولى.

وفي سيرته الذاتية "أعمدة الحكمة السبعة"، أشار لورانس إلى أن فشل العثمانيين في الاستيلاء على ينبع في كانون الأول 1916، كان حاسماً لنجاح حملة الشرق الأوسط بأكملها، وكتب "في تلك الليلة -على ما أعتقد- خسر الأتراك حربهم".

وقاد ضابط المخابرات البريطاني هجمات على سكة حديد الحجاز العثمانية، وحملة للسيطرة على مدينة العقبة.

وفي بريطانيا، يتم إحياء ذكرى "لورانس" في سرداب في كاتدرائية القديس "بولس"، مع لوحات زرقاء على منازله السابقة في أكسفورد ولندن، وفي مواقع في دورست (جنوب غرب إنجلترا)، حيث توفي في حادث دراجة نارية عن عمر يناهز 46 عاماً.

وكان "لورانس" قد درس العربية في أكسفورد على يد مستعرب آخر مشهور هو "ديفيد جورج هوغارث" الذي يعتبر من أشهر الجواسيس المستعربين، ثم انتقل بعد ذلك إلى لبنان ودرس العربية على يد مدرسة لبنانية مسيحية هي السيدة فريدة عقل، لكن ظل كثيرون يشكون في مدى إتقانه للعربية، فقد رد على بعض الرسائل العربية للأمير فيصل باللغة الفرنسية.