الرجال يتسببون في استمرار بطالة النساء

تاريخ النشر: 08.03.2018 | 13:03 دمشق

آخر تحديث: 08.03.2018 | 14:19 دمشق

تلفزيون سوريا- منظمة العمل الدولية

يرجح أن تكون المرأة عاطلة عن العمل في معظم دول العالم، مع وجود فروق في المساواة مع الرجل وتدني احتمالات مشاركتها في سوق العمل مقارنة بالرجال.

وأظهرت دراسة صادرة عن منظمة العمل الدولية في يوم المرأة العالمي، أن مشاركة المرأة في القوة العاملة العالمية في العام الحالي تبلغ 48.5% أي أقل بنسبة 26.5% من معدل الرجال العاملين.

و مقارنة بالرجال، غالبا ما تخضع المرأة لظروف عمل سيئة دون عقود مكتوبة واحترام تشريعات العمل والاتفاقات الجماعية، وتنعكس اللامساواة بين الجنسين أيضا في المناصب الإدارية، حيث  ماتزال المرأة تواجه حواجز في سوق العمل عندما يتعلق الأمر بالوصول إلى تلك المناصب.

وأشارت الدراسة إلى أن النساء اللواتي يزاولن أعمالا تجارية على الصعيد العالمي أقل من الرجال، إذ يبلغ عدد الرجال من أرباب العمل أربعة أضعاف مقارنة بالنساء في عام 2018.

وتقول المديرة العامة للسياسات في المنظمة ديبورا غرينفيلد "ما زال أمام المرأة في سوق العمل شوط طويل لبلوغ المساواة مع الرجل. سواء كان ذلك يتعلق بالحصول على عمل أو بعدم المساواة في الأجور أو أي شكل آخر من أشكال التمييز، يتعين علينا فعل المزيد لعكس هذا الاتجاه المستمر وغير المقبول من خلال وضع سياسات مصممة خصيصا للمرأة، مع مراعاة المطالب غير المتكافئة التي تواجهها في الأسرة ومسؤوليات الرعاية."

و تسجل بطالة النساء أرقاما مرتفعة في الدول العربية وشمال إفريقيا مقارنة بالدول الأوروبية، حيث تسود أعراف اجتماعية تعرقل مشاركة المرأة في العمل بأجر بحسب المنظمة.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا