الرئيس الأميركي يرجح تطبيع دولة عربية جديدة مع إسرائيل

تاريخ النشر: 11.09.2020 | 13:52 دمشق

آخر تحديث: 11.09.2020 | 13:56 دمشق

إسطنبول - وكالات

 رجّح الرئيس الأميركي دونالد ترامب، توصل "دولة أخرى" غير الإمارات إلى اتفاق تطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى وجود محاولات لضم السعودية إلى الاتفاق.

وقال ترامب في موجز صحفي، نشره الموقع الإلكتروني للبيت الأبيض، في وقت متأخر من يوم الخميس "الأسبوع المقبل، في البيت الأبيض، سنشهد توقيعا بين الإمارات وإسرائيل، وقد يكون لدينا دولة أخرى تنضم لذلك".

وتابع "أقولها لكم، الدول تصطف للدخول في هذا الأمر". ولم يذكر ترامب الدولة التي تريد الانضمام إلى الاتفاق، لكنه أشار إلى وجود محاولات لضم السعودية إليه.

وقال في هذا الصدد "يمكن أن يتحقق سلام في الشرق الأوسط. أعتقد أن ما سيحدث في النهاية هو أنه سيكون لديك عدد غير قليل من البلدان التي ستأتي؛ وستأتي الدول الكبرى".

وأضاف "لقد تحدثت إلى ملك السعودية (سلمان بن عبد العزيز) بدأنا للتو الحوار.. وسترونهم ينضمون (للاتفاق)".

وفي 13 من آب الماضي، توصلت الإمارات وسلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، قوبل بتنديد فلسطيني واسع، إذ اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية، "خيانة" من الإمارات، و"طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني".

وأصدر رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، في29 من آب الماضي، مرسوماً يقضي بإلغاء "قانون مقاطعة إسرائيل"، ويتيح عقد اتفاقات مع إسرائيل.

وكان ترامب قد أعلن في الخامس من الشهر الجاري، اتفاق كوسوفو والاحتلال الإسرائيلي على تطبيع العلاقات فيما بينهما، لافتاً إلى تعهد صربيا بنقل سفارتها لدى تل أبيب إلى القدس.

 

اقرأ أيضا: أبو ظبي تُجبر جميع المنشآت الفندقية على توفير الطعام اليهودي