"الديانة التركي" يقدم فرصا تعليمية لـ 8 آلاف طالب في سوريا

تاريخ النشر: 10.02.2021 | 14:32 دمشق

إسطنبول - وكالات

يواصل "وقف الديانة التركي" تقديم الخدمات التعليمية لنحو 8 آلاف طفل من العائلات السورية النازحة في المخيمات القريبة من الحدود مع تركيا.

وأفاد نائب رئيس مجلس أمناء الوقف إحسان أجيق، في بيان أصدره الأربعاء، أن المؤسسة تعطي الأولوية القصوى للتعليم في مجالات متعددة. وأضاف: "عملنا على تطوير مشاريع تعليمية لمساعدة الأطفال ضحايا الحرب السورية على مواصلة تعليمهم". وتابع: "لأننا نؤمن أن التغيير يبدأ من التعليم، وفرت مؤسستنا فرصًا تعليمية لنحو 8 آلاف طالب بإجمالي 12 مشروعاً تعليمياً".

وأوضح أجيق، أن المشاريع التعليمية تتضمن روضة أطفال و8 مدارس ابتدائية ومدرستين ثانويتين ومختبر كمبيوتر جامعيًا في منطقتي إدلب واعزاز شمالي سوريا. وذكر أن الوقف يغطي رواتب 243 معلماً وإدارياً يعملون في المؤسسات التعليمية، وأن الأعمال مستمرة لبناء قاعة مؤتمرات بجامعة إدلب، ومركز براعم لإعادة تأهيل الأطفال المعاقين وضحايا الحرب.

اقرأ أيضاً: وقف الديانة التركي يوزع منازل من الطوب لإنقاذ المخيمات في إدلب

يذكر أن وقف الديانة التركي وزع منازل من الطوب، في الـ 27 من الشهر الماضي، على 1753 أسرة سورية مهجرة تضررت بسبب انغمار المخيمات المؤقتة بالطين خلال موسم الأمطار الجاري، خلال حفل أقيم في ريف إدلب أخيراً، وذلك في إطار سعيه لبناء نحو 5 آلاف منزل من الطوب للمهجرين في المخيمات المؤقتة على الحدود التركية، والذين فروا من هجمات نظام الأسد وحلفائه.

اقرأ أيضاً: منظمة تركية تقدم مساعدات لـ 200 أسرة سورية في مخيمات لبنان | صور

وفي تصريح لوكالة الأناضول، لفت إحسان أجيق، إلى وجوب نقل سكان المخيمات المؤقتة في إدلب إلى منازل من الطوب في أقرب وقت ممكن. وقال: إن الحاجة إلى منازل مصنوعة من الطوب تتزايد يوماً بعد يوم، بعد أن تحولت المخيمات المؤقتة إلى برك للطين خلال موسم هطل الأمطار.

وبحسب إحصائية لفريق "منسقو استجابة سوريا" نهاية آب الماضي، وصل عدد المخيمات في شمال غربي سوريا إلى 1293 مخيمًا، بينها 382 مخيمًا عشوائيًا، ويعيش فيها مليون و43 ألفًا و689 نازحًا ومهجرًا، بينهم 185 ألفًا و557 شخصًا في المخيمات العشوائية.

اقرأ أيضاً: انطلاق شاحنة مساعدات من مرسين التركية إلى إدلب | صور