الدفاع المدني يوثق سقوط 571 ضحية في شهر كانون الأول 2019

07 كانون الثاني 2020
 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أصدر الدفاع المدني السوري، إحصائية بعدد الضحايا المدنيين جراء قصف النظام وروسيا لمدن وبلدات شمال غرب سوريا، خلال شهر كانون الأول من العام المنصرم.

ووثقّ الدفاع المدني مقتل 158 مدنياً، بينهم 41 طفلاً و33 امرأة، و5 متطوعين من الدفاع المدني، وذلك خلال شهر كانون الأول الفائت.

أما عدد الجرحى من المدنيين، فبلغ 413 شخصاً، بينهم 94 طفلاً و81 امرأة، و2 من متطوعي الدفاع المدني.

وسقط هؤلاء الضحايا المدنيون، جراء 801 غارة جوية من الطائرات الحربية، و373 برميلاً متفجراً من الطائرات المروحية، و3547 قذيفة مدفعية، و11عبوة ناسفة ولغمَين أرضيَين، و17 قنبلة عنقودية.

وسجّل الدفاع المدني، استهداف 621 منزلاً و10 أسواق شعبية، و8 مدارس، و3 مساجد، ومخيمَين، ومركزين للدفاع المدني، و137 حقلاً زراعياً.

وارتكبت طائرات نظام الأسد، يوم الأحد الماضي، مجزرة بحق المدنيين في مدينة أريحا بريف إدلب، راح ضحيتها 12 قتيلاً مدنياً بينهم 3 أطفال وامرأة وأصيب 25 بينهم 3 نساء و 6 أطفال.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد: إن نظيره الروسي فلاديمير بوتين سيقوم بزيارة إلى تركيا، الأربعاء، ليبحث معه الأوضاع في إدلب، معرباً عن أمله في التوصل لوقف إطلاق النار.

أنقرة ستعلن عن موقفها النهائي حول إدلب بعد مباحثات اليوم بموسكو
رتل عسكري تركي من المدافع والدبابات يدخل إلى إدلب (صور)
نصفها محاصر.. 30 نقطة تركيّة في الشمال السوري (خريطة)
أربعة مدنيين ضحايا قصف النظام وروسيا على ريفي حلب وإدلب
تمديد المباحثات الروسية التركية حول إدلب إلى يوم غدٍ
100 مخيم جديد.. مليون مهجّر يعيشون في أكثر من 1200 مخيم في إدلب
إيران حاضرة في حلب ومقتل قائد في "الحرس الثوري"
875 ألف مدني نزحوا هرباً من قصف النظام وروسيا على إدلب
64 دبابة وهدفاً.. حصيلة ما دمرته الجبهة الوطنية في أسبوعين
وفاة أول مصاب بكورونا في أوروبا وارتفاع عدد الوفيات بالصين
أكثر من 1300 حالة وفاة بـ "كورونا" ونحو 60 ألف إصابة في الصين
مشفى بعشرة أيام ومشفى على الورق