الدفاع المدني يسارع لتقديم خدماته في جبل الزاوية "المتروك" | صور

تاريخ النشر: 21.05.2021 | 17:21 دمشق

إسطنبول - متابعات

تستمر نشاطات وجهود الدفاع المدني السوري في تحسين البنية التحتية في قرى وبلدات جبل الزاوية، الذي يعاني من سوء الخدمات والدعم الإنساني لوقوعه على مقربة من خطوط الاشتباك.

وشهدت قرى وبلدات جبل الزاوية جنوبي محافظة إدلب حركة عودة للمهجرين والنازحين إلى منازلهن بعد معاناة استمرت طويلاً في المخيمات العشوائية، ونتيجة للهدوء النسبي الذي تشهده المنطقة بعد اتفاق وقف إطلاق النار بين تركيا وروسيا.

وأنجزت فرق الدفاع المدني مجموعة من الأعمال الخدمية، من إزالة الركام وفتح عدة طرقات فرعية في بلدتي المسطومة وبليون، ومتابعة العمل على تنظيف الشوارع الرئيسية في بلدة إحسم مع العودة التدريجية لأهلها.

 

 

وقال الدفاع المدني في منشور على صفحته في فيس بوك إن هذه الجهود غايتها "هدف تحسين البنية التحتية، والتعافي المبكر من آثار الحرب".

وفي مدينة أريحا أكبر مدن جبل الزاوية والواقعة على الطريق الدولي حلب - اللاذقية M4، مايزال العمل مستمراً ببناء المقاعد الأسمنتية ضمن حملة ربيع الأربعين.

وفي الثاني من الشهر الجاري نظفت فرق الدفاع المدني ساحة مدرسة في قرية معراتة ورحلت الأنقاض والركام منها.

ونهاية شهر نيسان الفائت فتحت فرق الدفاع المدني طرقات مغلقة ورحّلت الأنقاض من شوارع قرية كنصفرة، ونظّفت الطريق الرئيسي في بلدة إحسم، وساعدت بعض النازحين في بلدة البارة وملأت خزانات المياه لنقطة طبية ومسجد.

وأكد عدد من الناشطين لموقع تلفزيون سوريا في وقت سابق أن بلدات وقرى جبل الزاوية تعاني من شبه انعدام للخدمات والعمل الإنساني والإغاثي كونها تعتبر أخطر مناطق إدلب حيث تتعرض بشكل دوري لقصف مدفعي من قبل قوات النظام، وهذا ما دفع عددا من المنظمات الإنسانية لتوجيه مشاريعها إلى مناطق أخرى من شمال غربي سوريا.