الدفاع الروسية: اهتمام واسع بالأسلحة الروسية المجربة في سوريا

تاريخ النشر: 29.12.2020 | 09:01 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت وزارة الدفاع الروسية إن شركاء روسيا الأجانب في التعاون العسكري والتقني يولون اهتماماً متزايداً بالمنتجات العسكرية روسية الصنع التي اختبرت خلال العمليات العسكرية الروسية على الأراضي السورية.

وأكد نائب وزير الدفاع الروسي، ألكسندر فومين، أن "هناك مصلحة لكثير من الدول في الحصول على المعدات العسكرية الروسية، مما يؤكد موثوقيتها العالية وفعاليتها في عمليات قتالية حقيقية"، وفق ما نقلت عنه صحيفة "RG" الروسية.

وأضاف أن "هذا ينطبق على مجموعة واسعة من الأسلحة، بدءاً من الأسلحة الصغيرة وانتهاء بمعدات الطيران والدفاع الجوي والحرب الإلكترونية وأنظمة الصواريخ الهجومية والمعدات البحرية وأنواع أخرى من الأسلحة والمعدات العسكرية".

وأشار فومين إلى أن "هناك اهتماما خاصا للعديد من الدول باقتناء أنظمة دفاع جوي حديثة، مثل أجنحة القاذفات والطائرات من دون طيار"، واصفاً هذا الأسلحة بأنها "تجعل الشعور بالأمان أكثر من الديمقراطية"، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً: ما عدا النووي.. روسيا جرّبت كل أسلحتها على أجساد السوريين

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قال في نيسان الماضي، خلال اجتماع لجنة التعاون العسكري الفني مع الدول الأجنبية، إن بلاده اكتسبت خبرة باستخدام أسلحتها الجديدة في سوريا، موضحاً أن روسيا تجاوزت الأهداف المحددة لعام 2019 بهذا المجال بنسبة 2 %.

وأوضح بوتين "شحنّا للخارج معدات عسكرية بقيمة تتجاوز 15 مليار دولار، ولدينا طلبات بأكثر من 55 مليار دولار حالياً، فلدينا تعاون مع قرابة 100 بلد".

اقرأ أيضاً: بوتين: جربنا الأسلحة في سوريا وبعنا معدات بقيمة 15 مليار دولار

وفي وقت سابق، ذكر وزير الدفاع الروسي "سيرغي شويغو" أن روسيا اختبرت 162 نوعًا من الأسلحة الجديدة والمطورة في حقل تجاربها في سوريا، وتستخدم للمرة الأولى على الأراضي السورية.

وشهد شهر آب من العام 2017 العديد من تصريحات الضباط الروس، من بينها ما أدلى بها آنذاك نائب وزير الدفاع الروسي "يوري بوريزوف"، عن تجريب أكثر من 600 سلاح ومعدات عسكرية جديدة.

كما قال رئيس هيئة الأركان العامة السابق للجيش الروسي ووزير الدفاع السابق، فاليري غيراسيموف، في سياق مقابلة مع صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" إن الجيش الروسي "جرّب 200 سلاح جديد خلال سنتين من حرب سوريا".

اقرأ أيضاً: بحسب تصريحاتهم.. أسلحة الروس التي قتلت السوريين

يذكر أن مبيعات وأسعار السلاح الروسي ارتفعت في سوق السلاح العالمي، وعقدت مع الروس العديد من الصفقات التي ساهمت بدعم الخزينة الروسية بعشرات المليارات من الدولارات، وباتت روسيا الاتحادية ثاني أكبر دولة في العالم بمبيع الأسلحة، بعد الولايات المتحدة صاحبة المرتبة الأولى.

ويتبيّن ذلك من خلال إحصائية أجريت عقب التدخّل الروسي المباشر في سوريا، عام 2015، حيث قدّرت صادرات الروس من الأسلحة في ذلك العام بنحو 14.5 مليار دولار، مقارنة بالعامين 2013 و2014 اللذين لم تتجاوز المبيعات فيهما 10.3 مليارات دولار. 

وبحسب إحصائية لمعهد ستوكهولم لأبحاث السلام أواخر عام 2018، فإن 10 شركات تصنيع أسلحة روسية دخلت ضمن قائمة أكبر 100 شركة في العالم، وبلغت حصّتها من المبيعات 9.5 بالمئة، وبذلك كان إجمالي مبيعات روسيا من السلاح 37.7 مليار دولار (33 مليار يورو). وانتزعت روسيا المركز الثاني في القائمة الذي كانت تحتله بريطانيا منذ 2002.

 

 

اقرأ أيضاً: روسيا تقرر تجريب أسلحة جديدة في سوريا متعلقة بالطائرات المسيرة

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
تركيا ترفع حظر استخدام المواصلات العامة عن فئات عمرية محددة
هل يدفع ازدياد الإصابات بكورونا النظام إلى إعلان إجراءات عزل؟
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا