الدفاع التركية: قواتنا ردّت بالمثل على قصف نقطة المراقبة في مورك

الدفاع التركية: قواتنا ردّت بالمثل على قصف نقطة المراقبة في مورك

الصورة
دبابة للجيش التركي في شمال سوريا (AFP)
16 حزيران 2019
تلفزيون سوريا - خاص

أعلنت وزارة الدفاع التركية أنها قصفت مواقع قوات النظام، رداً على استهداف الأخيرة لنقطة المراقبة التركية في مورك شمال حماة.

وقالت الوزارة في بيان صحفي نشرته على موقعها الرسمي صباح اليوم، إنّ قوات النظام في تل بزام، استهدفت نفطة المراقبة رقم 9 في مورك بقذائف الهاون، وإنها "ردت فوراً على الهجوم بأسلحة ثقيلة في المنطقة".

 

 

وأوضح وزارة الدفاع التركية عدم وقوع إصابات في صفوف جنودها في النقطة المستهدفة، إلا أن بعض المعدات والمواد قد تعرضت لأضرار جزئية.

وختم البيان بالقول إنه "تم اتخاذ مبادرات ضرورية مع روسيا فيما يتعلق بالهجوم".

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا أن القوات الروسية تمتلك معسكراً في بلدة الكبارية الملاصقة لتل بزام، وتقع هاتان النقطتان بين مدينتي صوران (التي تسيطر عليها قوات النظام) ومورك.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة الفائت، أن جيش بلاده جعل نظام الأسد يدفع ثمناً باهضاً بعد استهداف إحدى نقاط المراقبة، مشدداً على أن قصف المدنيين بقنابل الفوسفور "جريمة لا تغتفر ولا يمكن السكوت عنها".

ولفت أردوغان إلى أنّ الهجوم الأخير على إحدى نقاط المراقبة التركية (نقطة شيرمغار شمال غرب حماة)، أسفر عن وقوع إصابات، ولكن القوات التركية جعلت الطرف الآخر يدفع ثمن ذلك باهظًا.

وقال أردوغان " لن نسكت إن واصل النظام السوري هجماته على نقاط المراقبة التركية في إدلب، وسنقوم باللازم لأننا نريد أن يعم السلام هنا وأن يتوقف القتل".

ودفع الجيش التركي يوم أمس السبت بتعزيزات لنقطة المراقبة التركية في شيرمغار، بعد يوم من تصريحات أردوغان. وأفاد مراسل تلفزيون سوريا أن الرتل التركي مؤلف من 15 آلية ومجنزرتين.

شارك برأيك