"الحكومة المؤقتة" ترفض تسلم لقاحات كورونا عبر نظام الأسد

تاريخ النشر: 06.02.2021 | 13:40 دمشق

آخر تحديث: 06.02.2021 | 16:45 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكد رئيس الحكومة السورية المؤقتة، عبد الرحمن مصطفى، رفض حكومته تسلم لقاحات "كورونا" عبر نظام الأسد.

وقال مصطفى: "نحن ضد توصيل حصة مناطق المعارضة من لقاحات كورونا ضمن برنامج كوفاكس عبر المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد"، وفق ما نقلت عنه وكالة "الأناضول" التركية.

وأوضح أن الحكومة المؤقتة وضعت خطة لتلقيح نحو مليون شخص في شمالي وشمال غربي سوريا خلال العام 2021، مؤكداً أن التنسيق مع المانحين و"منظمة الصحة العالمية" مستمر.

وأضاف أن اللقاحات ستصل إلى وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة، ومن المقرر تطعيم جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة والمواطنين الذين تبلغ أعمارهم 55 عاماً وأكثر.

وأشار رئيس الحكومة المؤقتة إلى انخفاض وتيرة الإصابات بفيروس "كورونا" في شمال غربي سوريا، معتبراً أن المنطقة تجاوزت الموجة الأولى في منتصف تشرين الأول وأواخر كانون الأول الماضيين، وتستعد لموجة ثانية محتملة.

اقرأ أيضاً: وصول شحنة لقاح كورونا من الإمارات إلى دمشق عبر مطار بيروت

وأعلنت منصة "كوفاكس" التي أنشأتها "منظمة الصحة العالمية"، في 3 شباط الحالي، أنه تم تخصيص ما لا يقل عن 337 مليون جرعة من لقاح "كورونا" للبلدان الفقيرة، خلال الأشهر الستة الأولى من العام 2021، حصة سوريا منها 1.02 مليون لقاح.

وفي وقت سابق، قالت ممثلة "منظمة الصحة العالمية" في سوريا، أكجمال ماجتيموفا: إن نجاح إطلاق لقاحات "كورونا" في سوريا يعتمد على توافرها وتوزيعها، مشيرة إلى أن اللقاحات قد تغطي 3% من السكان في البداية.

وأوضحت ماجتيموفا، أن سوريا مؤهلة لتلقي اللقاحات مجاناً من خلال منصة "كوفاكس"، التي تهدف إلى مساعدة البلدان ذات الدخل المنخفض في الحصول على اللقاحات، دون أن تحدد موعد وصول الشحنة الأولى، أو عدد اللقاحات المتوقعة، أو طريقة طرحها في البلاد، وفق ما نقلت عنها وكالة "أسوشيتد برس".

وأضافت أن "طلب الحكومة السورية بموجب كوفاكس سيغطي 20% من السكان، لكن قد لا يتم توفير جرعات اللقاحات على الفور"، موضحة أنه من المتوقع تخصيص لقاح "أسترازينيكا"، إذ لا تتوافر البنية اللازمة للحفاظ على لقاحات "فايزر" في درجة التجميد العالية اللازمة للحفاظ عليها.

وأشارت ماجتيموفا، إلى أن اللقاح "سيعتمد نهجاً مرحلياً، ربما يكون أولاً 3% من السكان، ويستهدف بشكل أساسي القوى العاملة الصحية التي تلتقي يومياً بمرضى كورونا، ثم ستتوسع لتشمل فئات أخرى من السكان".

اقرأ أيضاً: "الصحة العالمية": لقاح "كورونا" سيغطي 3% من سكان سوريا في البداية

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، قالت في بيان لها: إن وصول اللقاحات غير مضمون في ظل قيام نظام الأسد بحجب الأغذية مراراً، والأدوية، والمساعدات الحيوية عن المعارضين السياسيين والمدنيين. مشيرة إلى أنه في ظل تقاعُس مجلس الأمن عن الحفاظ على نظام مساعدات عبر الحدود من أجل شمال شرقي سوريا فلا وجود لقناة مضمونة لضمان توزيع اللقاح على مليوني شخص يعيشون هناك.

وشددت المنظمة على أنه "ينبغي دعم جماعات الإغاثة الدولية من أجل ضمان التوزيع الأوسع والأكثر إنصافاً للقاحات فيروس (كورونا) في جميع نواحي سوريا، بما في ذلك جميع المناطق الخاضعة لسيطرة مجموعات مختلفة".

 

 

اقرأ أيضاً: هيومن رايتس ووتش تطالب بتوزيع اللقاح بشكل عادل في سوريا