الحصيلة النهائية لضحايا انفجار مستودع للذخيرة في سرمدا

الحصيلة النهائية لضحايا انفجار مستودع للذخيرة في سرمدا

عمليات الدفاع المدني لانقاذ ضحايا انهيار مبنيين سكنيين في سرمدا (إنترنت)

تاريخ النشر: 13.08.2018 | 12:08 دمشق

آخر تحديث: 29.10.2018 | 06:19 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أصدر الدفاع المدني في إدلب الإحصائية النهائية لأعداد القتلى والجرحى بانهيار مبنيين سكنيين بشكل كامل يوم أمس في مدينة سرمدا شمال إدلب، نتيجة انفجار مستود للذخيرة.

ووصل عدد ضحايا الانفجار إلى 67 قتيلاً، معظمهم من النازحين والمهجرين قسرياً، في حين أصيب 35 شخصاً معظمهم من النساء والأطفال.

واستطاعت فرق الإنقاذ من الدفاع المدني انتشال رجلين وامرأة و14 طفلاً على قيد الحياة من تحت الأنقاض.

 

 

وانتهت الساعة الثانية ليلاً عمليات الإنقاذ التي شارك فيها العديد من مراكز الدفاع المدني من حلب وإدلب.

 

 

ونعت "هيئة تحرير الشام" 3 مسؤولين إداريين من مكتبها الاقتصادي، بينهم المدير العام للمكتب " أبو عبد الرحمن الزربة"، كانوا قد قتلوا في الانفجار

 

 

ووقع فجر يوم أمس الأحد انفجار في مستودع للذخيرة تعود ملكيته لتاجر سلاح من ريف حمص، اتهمه ناشطون محليون بارتباطه بهيئة تحرير الشام وتعامله معها باعتبارها الفصيل العسكري الوحيد المسيطر على المدينة، وأدى الانفجار إلى تسوية مبنيين سكنيين بالأرض واحتراق مبنيين آخرين.

وأثارت الحادثة سخط الأهالي حول الاستهتار بأرواح المدنيين، مطالبين بإخراج كافة المقرات العسكرية إلى خارج المدن والبلدات، وعلى الأقل وضع ضوابط لعمل تجار السلاح.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار