الحسكة.. تفاقم الأوضاع الإنسانية في ظل الحصار الذي تفرضه "قسد"

تاريخ النشر: 31.01.2021 | 18:20 دمشق

آخر تحديث: 31.01.2021 | 18:40 دمشق

الحسكة - خاص

تشهد مدينتا الحسكة والقامشلي تفاقما بالأوضاع الإنسانية والمعيشية، في ظل استمرار الحصار الذي تفرضه قوات سوريا الديمقراطية على المربعات الأمنية التابعة للنظام.

وأفادت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا، أن المدنيين الذي يعيشون داخل المربعات الأمنية باتوا يعانون بسبب الشح الكبير في المواد الغذائية الأساسية والأدوية والمحروقات، كما باتت معظم أفران الخبز في المنطقة خارج الخدمة.

وقال مصدر محلي من داخل المربعات الأمنية لتلفزيون سوريا: "بتنا نلجأ إلى استخدام الحطب الذي لم نستخدمه منذ سنوات، وبعض العائلات تضع البلاستيك والأحذية وغيرها في المدفأة لتتقي برد هذا الشتاء لانعدام المحروقات".

بدورها قالت السيدة نهلة المقيمة في حي المريديان وسط المربع الأمني في مدينة الحسكة لتلفزيون سوريا: "الأفران توقفت عن العمل ولا نجد طحينا في السوق، ما الذي تحاول "قسد" فعله؟ هل تريد أن تقتلنا جوعاً؟.. الخبز يجب أن يكون خطا أحمر خارج كل الصراعات.. فالضحايا نحن المدنيون فقط".

أما السيدة عفراء النرجس فتقول: إنها تحتاج إلى المشي ساعة ونصفاً للوصول إلى حي النشوة الخاضع لسيطرة "قسد" من أجل الحصول على دواء لأمها وأبيها، إذ فقد الكثير من الأدوية في المناطق المحاصرة.

في السياق ذاته أفادت بعض المصادر، أن أكثر من 13 ألفا من طلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية الذين يدرسون في الأحياء التي تسيطر عليها قوات النظام ويقيمون في مناطق أخرى، لم يلتحقوا خلال الفصل الثاني بمدارسهم حتى اللحظة لصعوبة دخولهم وخروجهم، إضافة إلى الاستنفار الأمني من الطرفين الذي قد يتطور في أي لحظة اشتباكات مسلحة.

وفي تعليقه على الحصار المفروض يقول "جوان سعيد" أحد المسؤولين في قوى الأمن الداخلي التابعة لقسد لتلفزيون سوريا: "فرضت حكومة النظام حصارا خانقا على أهلنا في مناطق (الشيخ مقصود والأشرفية وتل رفعت وما يتبع لها) وذلك لتمرير مصالحه المتعلقة بالبترول والقمح مع قوات سوريا الديمقراطية على مبدأ "لي الذراع"، لكن وضمن حقوق قوات سوريا الديمقراطية المشروعة للدفاع عن النفس، تم فرض طوق أمني مماثل على المربعات الأمنية في مدينتي القامشلي والحسكة".

وأضاف: "لن تتم إزالة الطوق الأمني حتى يتم فك الحصار عن أهلنا في حلب بشكل كامل والسماح بوصول المواد الأساسية كالطحين والمحروقات والسكر والأدوية والسماح للحالات الإنسانية بالمرور إلى المشافي".

اقرأ أيضاً.. قسد تسيطر على مؤسسات للنظام في الحسكة وتشدد الحصار عليه

يذكر أن قوات النظام كانت قد فرضت بداية الشهر الحالي، طوقا أمنيا حول المناطق التي تسيطر عليها "قسد" شمالي حلب، حيث أغلقت المعابر ومنعت دخول وخروج السيارات والآليات بجميع أنواعها حتى الحالات الإنسانية.

وردت "قسد" بفرض طوق مماثل في مدينتي القامشلي والحسكة على الأحياء التي تسيطر عليها قوات النظام والمعروفة باسم "المربعات الأمنية".

اقرأ أيضاً.. الإطباق على المربعات الأمنية بالحسكة يتوافق مع بنود وثيقة مسربة

وشهدت محافظة الحسكة خروج عدد من الأهالي بمظاهرات منددة بالحصار المفروض، قبل أن تتطور إلى تبادل لإطلاق النار بين قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية، أسفرت عن مقتل شخص وإصابة 4 آخرين من ميليشيا الدفاع الوطني وبعض المتظاهرين.