الحر يسيطر على سبع قرى جديدة في إطار عملية "غصن الزيتون"

تاريخ النشر: 16.02.2018 | 12:02 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا

سيطرت فصائل الجيش الحر والقوات التركية على سبع قرى جديدة في ريف عفرين شمال حلب ضمن عملية "غصن الزيتون".

وأكدت فصائل الجيش الحر في بيان لها أن السيطرة على القرى السبعة جاءت بعد معارك عنيفة في عدة محاور مع "وحدات حماية الشعب" التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، التي بدأت بالانهيار بشكل متسارع أمام ضربات الجيش الحر على حد وصف البيان.

وبسط الجيش الحر سيطرته الكاملة على قرى: دروقا في محور بلبل شمال عفرين، وقرى كري وتلتها وشربانلي وشديا وخراب سماق على محور ناحية راجو شمال غرب مدينة عفرين، وقريتي جقلا تحتاني وديوان فوقاني على محور ناحيتي جنديرس وشيخ الحديد غرب وجنوب عفرين.

وأكد بيان الفصائل مقتل وجرح العشرات من مقاتلي "وحدات حماية الشعب" خلال الاشتباكات، بالإضافة لخسائر في المعدات العسكرية تمثلت بتدمير آليات ومعسكرات وعدد كبير من الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

واستطاع الجيش الحر من خلال التقدم الذي أحرزه من إتمام السيطرة على الطريق الرئيسي الواصل بين ناحيتي راجو والشيخ حديد، بعد طرد مقاتلي وحدات حماية الشعب من المنطقة حيث نشرت الفصائل خريطة توضح سيطرتها على هذا الطريق.

 

 

بدوره أعلن الجيش التركي قصف مواقع الوحدات الكردية في منطقة عفرين في إطار عملية "غصن الزيتون".

ووفق مراسل وكالة الأناضول فإن القصف الذي شاركت فيه مقاتلات ومدافع ودبابات تركية استهدف مواقع الوحدات الكردية في محيط جبل "دارمق" المحاذي للشريط الحدودي بين سوريا وتركيا في ولايتي كليس وهاتاي جنوب تركيا.

كما أرسلت القوات التركية تعزيزات عسكرية جديدة للمناطق الحدودية المحاذية لمنطقة عفرين.

ورد مقاتلو "وحدات حماية الشعب" باستهداف بلدة كلجبرين جنوب مدينة اعزاز بالمدفعية الثقيلة مما تسبب بأضرار مادية دون وقوع إصابات بين صفوف المدنيين.

يذكر أن فصائل الجيش الحر والقوات التركية كانت أعلنت في 20 من كانون الثاني الماضي عن إطلاق عملية "غصن الزيتون" بهدف السيطرة على منطقة عفرين وطرد مقاتلي "وحدات حماية الشعب الكردية"

مقالات مقترحة
إصابتان و79 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و61 إصابة جديدة معظمها في دمشق وطرطوس واللاذقية
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية