الحر يتقدم في قرى عفرين ويضيّق الخناق أكثر على مركز المدينة

تاريخ النشر: 16.03.2018 | 15:03 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:08 دمشق

تلفزيون سوريا

سيطرت فصائل الجيش الحر والقوات التركية على سبع قرى جديدة وتلتين على محوري راجو وعفرين ضمن عملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين شمال غرب حلب لتضيّق الخناق أكثر على مقاتلي "وحدات حماية الشعب" في مركز المدينة.

وأعلنت غرفة عمليات "غصن الزيتون" عبر معرَّفاتها الرسمية السيطرة على قرى خازبان فوقاني وتحتاني وجلقم وشيخ بلال وجرختلي وقاسم وتلة ٨٠٠ وتلة ١٥٠٠ في محور راجو بريف عفرين، بالإضافة لقرية جويق في محور عفرين بعد معارك مع مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي.

وكانت فصائل الجيش الحر والقوات التركية تقدمت يوم أمس في محوري بلبل وشيخ حديد وسيطرت على أربع عشرة قرية جديدة

من جهتها أعلنت رئاسة الأركان التركية تحييد ثلاثة آلاف و530 من مقاتلي وحدات حماية الشعب منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون".

ومع اقتراب فصائل الجيش الحر والقوات التركية من مركز مدينة عفرين بدأ أهالي المدينة في الخروج.

وبحسب وكالة الأناضول فإنَّ طائرات تركية دون طيار التقطت صوراً ومقاطع مصوَّرة للأهالي وهم يستخدمون المعاول والمجاريف لإزالة العوائق التي وضعها مقاتلو الوحدات الكردية في طريق خروج المدنيين.

وكان ناشطون قد اتهموا قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية في عفرين بمنع المدنيين من الخروج من المدينة، كما قاموا برفع سواتر ترابية لمنع توجه المدنيين باتجاه مناطق سيطرة غرفة عمليات "درع الفرات"، في حين تتهم فصائل الجيش الحر والقوات التركية "وحدات حماية الشعب" باستخدام المدنيين دروعاً بشرية.

يذكر أنَّ فصائل الجيش الحر والقوات التركية أصبحت على مشارف مدينة عفرين، بعد أن سيطرت منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون" في العشرين من شهر كانون الثاني الماضي على خمس نواحٍ من أصل ستٍ في منطقة عفرين، بالإضافة لعشرات القرى والتلال ومعسكرات لتدريب الوحدات الكردية.

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا