"الحرس الثوري" يعزز قواته في مطار T4 (التيفور) شرقي حمص

تاريخ النشر: 06.03.2021 | 09:52 دمشق

حمص - خاص

عززت ميليشيا "الحرس الثوري" الإيرانية، المساندة لقوات النظام، قواتها العسكرية في مطار التيفور العسكري شرقي حمص بعد أيام من خروج القوات الروسية منه.

وقالت مصادر مطًلعة، لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم السبت، إن تعزيزات عسكرية لـ "الحرس الثوري" وصلت إلى مطار التيفور، تضم ثلاث شاحنات مغطاة وتسع عربات عسكرية مزودة برشاشات ثقيلة وسيارات رباعية الدفع تحمل عناصر يقدر عددهم بنحو 50 عنصراً.

وأضافت المصادر أن هذه التعزيزات العسكرية تأتي في مسعى لتحويل مطار التيفور العسكري، إلى قاعدة عسكرية إيرانية كبيرة في محافظة حمص، نظراً لموقعها الاستراتيجي الذي يتوسط سوريا، وخلال شهر شباط الفائت، استقدم "الحرس الثوري" طائرات مسيرة إلى مطار التيفور، لاستخدامها في أغراض استطلاعية في المنطقة.

وسبق أن أفادت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم الثلاثاء، بأنّ القوات الروسيّة انسحبت من مطار الـ "T4" (التيفور) العسكري شرقي حمص، وانتقلت إلى مستودعات الأسلحة في بلدة مهين بالريف الجنوبي الشرقي.

وبانسحاب القوات الروسيّة تنفرد الميليشيات الإيرانية بالسيطرة على مطار "التيفور"، الذي يعد أحد أكبر المواقع الإيرانية في سوريا ومركز انطلاق طائراتها المسيّرة "الدرون"، ما يرجّح تعرّضه مجدّداً لـ غارات قد تشنّها طائرات الاحتلال الإسرائيلي.

وسبق أن أعلنت وسائل إعلام نظام الأسد، مطلع شهر أيلول 2020، عن غارات إسرائيلية استهدفت مطار "التيفور"، وذلك مِن الأجواء في منطقة "التنف" التي تسيطر عليها القوات الأميركية - عند المثلث الحدودي بين سوريا والعراق والأردن - شرقي حمص، كما استهدفته "إسرائيل"، منتصف العام 2018.

يشار إلى أنّ الميليشيات الإيرانية - على رأسها "الحرس الثوري" - تنتشر داخل المطار وفي نقطة الرادار قرب قرية "خربة التيّاس" شرقي حمص، بالتزامن مع تعزيز انتشارها في منطقة تدمر القريبة، وذلك في خطةٍ تضمن - وفق المصادر - سلامة الطريق الممتد مِن العاصمة الإيرانية طهران إلى العاصمة اللبنانية بيروت، ويعدّ طريق "تدمر - حمص" الجزء الأهم فيه.

مقالات مقترحة
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا