الحرس الثوري يجبر صهاريج المياه على التفريغ في مقاره بالبوكمال

تاريخ النشر: 09.05.2021 | 22:36 دمشق

دير الزور - خاص

أجبرت ميليشيا الحرس الثوري الإيراني في مدينة البوكمال، سائقي صهاريج المياه على نقل المياه إلى مقاره ومواقعه العسكرية بسبب انقطاع المياه، وقلة ضخها إلى أحياء المدينة.

وأشارت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا، إلى أن عناصر من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني أوقفت حوالي 10 صهاريج وأجبرت أصحابها على نقل المياه إلى مقار عسكرية  تابعة للميليشيا، في مواقع مختلفة مثل مربع الجمعيات ومربع المعري ومربع الموارد البشرية لتعبئة خزانات هذه المقار بالمياه.

وأضافت المصادر أن مدينة البوكمال تشهد اليوم نقصاً كبيراً في صهاريج نقل المياه، بسبب نقل المياه إلى مقار الميليشيات الإيرانية ما أدى إلى عدم حصول عشرات المنازل على حاجتها من المياه.

وتعاني مدينة البوكمال منذ أكثر من أسبوعين أزمة مياه، نظراً لتوقف ضخ مصفاة المياه إلى أحياء المدينة أو الضخ بكميات قليلة ومحددة بساعات محددة. 

ويعتمد أهالي المدينة مؤخراً على صهاريج المياه المعبأة من نهر الفرات لملء خزاناتهم حيث يبلغ سعر البرميل الواحد حوالي 1500 ليرة.

يذكر أن نهر الفرات يعاني من انخفاض حاد في منسوبه، وخاصة في المناطق التي تقع على سرير نهر الفرات، إذ تتأثر بانخفاضه بشكل مباشر على عدة أصعدة، منها الصحي ومنها الغذائي.

ويوم السبت، خرجت محطة مياه الكبر بريف دير الزور الغربي عن الخدمة، وتعتبر هذه المحطة التي تم تأهيلها منذ عدة أشهر من أهم محطات المياه كونها تغذي بلدات الكسرة وحمار العلي والكبر والهرموشية وأبو شمس أي ما يقارب 100 ألف نسمة والذين سيعانون من فقد مياه الشرب، وفق مصادر محلية.

ويعود سبب انخفاض منسوب الفرات إلى استمرار  تركيا منذ الـ 27 من كانون الثاني الماضي، بضخ كميات ضئيلة من المياه لا تزيد على 200 متر مكعب في الثانية.

وتسبّب خفض تركيا لمنسوب نهر الفرات بخروج أكثر من عشرات محطات تصفية المياه عن الخدمة بدير الزور والرقة، إضافة لاضمحلال مياه النهر وجفاف مساحات فيه، ما سيؤدي إلى حرمان ملايين الأشخاص من مياه الشرب وخاصة مع قدوم فصل الصيف.