الحرس الثوري الإيراني يُشيّع عنصرين قُتلا في سوريا (صور)

تاريخ النشر: 16.09.2018 | 18:09 دمشق

آخر تحديث: 17.09.2018 | 10:55 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

شيع الحرس الثوري الإيراني عنصرين كانا قد لقيا مصرعهما في المعارك الدائرة في سوريا قبل 5 أيام، وسط ترجيحات بأن يكونا قد قُتلا في بادية حمص.

وذكرت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء أنه دُفن العنصران فرهاد طالبي وعلي أصغر إلياسي في محافظتي ألبرز شمال البلاد وكرمان جنوبها، حيث قُتلا قبل 5 أيام في سوريا، دون أن تشير إلى مكان مقتلهما.

 

 

 

ورجّح ناشطون أن يكون العنصران قد لقيا مصرعهما في أحد الهجمات التي شنها تنظيم الدولة على مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية في بادية حمص خلال الأيام الماضية، حيث شن تنظيم الدولة يوم الأربعاء الفائت هجوماً على مواقع عدّة لقوات النظام وميليشيات إيران شرق حمص، قُتل فيه تسعة عناصر بينهم ضابطان (لواء وعقيد).

وشن تنظيم الدولة يوم أمس هجوماً مباغتاً على مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية قرب مدينة السخنة في بادية حمص، وتحدثت وسائل إعلام تابعة لتنظيم الدولة عن مقتل أكثر من 80 عنصراً للنظام بينهم عناصر من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، فضلاً عن اغتنام آليات عسكرية بينها دبابة.

وسبق ذلك هجوم للتنظيم في منتصف شهر نيسان الماضي، بعربات مفخخة على مواقع قوات النظام والميليشيات المساندة لها في بادية "العليانية" جنوب مدينة تدمر شرق حمص، أسفر عن سقوط قتلى في صفوف عناصر النظام، واستيلاء "التنظيم" على ذخائر وآليات عسكرية.

ولا يصدر الحرس الثوري الإيراني أرقاماً رسمية عن عدد قتلاه في سوريا، إلا أنه وفقاً لإحصائيات غير رسمية يُقدر عددهم بأكثر من 3 آلاف عنصر بينهم مئات القياديين منذ عام 2013.

ويدير الحرس الثوري الإيراني عشرات الميليشيات المتعددة الجنسيات لدعم نظام الأسد، أبرزهم حزب الله (لبنانيون) وفاطيمون (أفغان) وزينبيون (باكستانيون) وعصائب أهل الحق (عراقيون).

ويُقدر عدد عناصر هذه الميليشيات بأكثر من 40 ألف عنصر، يتركز وجودهم في البادية السورية لتأمين خط الإمداد من إيران إلى سوريا عبر العراق، ومحيط العاصمة دمشق وجنوبها، ووسط البلاد في ثكنات متفرقة من حمص وحماة، وجنوبي حلب.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا