الحرس الثوري الإيراني يعقد اجتماعا مع الحشد العراقي في البوكمال

تاريخ النشر: 06.05.2021 | 22:00 دمشق

 دير الزور ـ خاص

عقد ظهر اليوم الخميس، اجتماع ضم قيادات من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني وقيادات من ميليشيا الحشد العراقي في مربع المعري الأمني بمدينة البوكمال، بغية الاتفاق حول معبر السكك (غير الشرعي) مع العراق.

وقالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا، إن الاجتماع ضم كلاً من المدعو "الحاج عسكر" و"الحاج ذو الفقار" من جانب ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، بالإضافة إلى أربعة قياديين من الحشد العراقي.

وأشارت المصادر إلى أنّ الاجتماع تناول الخلافات والتوتر الحاصل بين الحرس الثوري والحشد العراقي على معبر السكك - غير شرعي - الحدودي مع العراق، الذي أغلقه الحرس الثوري بسبب عمليات التهريب التي يقوم بها عناصر الحشد العراقي دون معرفة الحرس الثوري.

واتفق الطرفان على تنسيق العمل بينهم وتشكيل غرفة عمليات مشتركة لتسيير عمليات التهريب من المعبر وتقاسم العوائد المادية بين الطرفين.

وأضافت المصادر أن "الحاج عسكر" أبلغ قيادات الحشد بنفاد صبر "الحرس الثوري" من ازدياد عمليات التهريب من جانب الحشد العراقي، مهدداً الحشد العراقي بطردهم من المناطق الحدودية من الجانب السوري، وتقييد تحركاتهم في الجانب العراقي بمدينة القائم العراقية.
بدورها، طالبت قيادات الحشد العراقي بزيادة حصتهم من عائدات المعبر إلى 50 في المئة، العرض الذي قوبل بالرفض من قبل ممثلي ميليشيا الحرس الثوري الإيراني في الاجتماع.

يشار إلى أن الاجتماع لم تحضره أي شخصية ممثلة لنظام الأسد، حيث لم تدعو الأطراف المشاركة أي مسؤول في النظام  إلى الاجتماع.
يذكر أن ميليشيا الحرس الثوري، التابعة لإيران أغلقت يوم الثلاثاء الماضي، معبر "السكك" غير الشرعي - مع العراق - الواقع جنوبي معبر البوكمال الحدودي الرسمي شرقي دير الزور.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني أغلقت معبر "السكك"، بعد تجدّد الخلافات بينها وبين ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقي، المرتبط بإيران أيضاً.

وصادرت ميليشيا "الحرس الثوري" - وفق المصادر - سيارتي شحن تحملان مواد غذائيّة معدّتين للتهريب لـ صالح الحشد العراقي، دون معرفة مسبقة مِن الحرس الإيراني، الذي يطالب بحصّته مِن عائدات المواد المهرّبة.

ونقل عناصر "الحرس الثوري" السيارتين إلى مدينة البوكمال وأغلقوا "معبر السكك" للمرة الثانية، خلال أقل مِن 15 يوماً.