الحجز على أموال مدير سابق في "السورية للعمران"

تاريخ النشر: 24.01.2021 | 13:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدرت حكومة نظام الأسد قراراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة لـ أحمد السيد مدير فرع "مؤسسة العمران السورية" السابق بطرطوس، وعدد من العاملين المشرفين والسائقين.

ونشرت صحيفة "الثورة" التابعة للنظام، تقريراً كشفت فيه ملف البيع المباشر والمتاجرة بالإسمنت الأسود المنتج في القطاعين العام والخاص في السوق السوداء، دون أي إثباتات ووثائق.

وأفاد التقرير بأن "الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش" وضعت يدها على الملف، وبعد إجراء التحقيقات الأولية، أصدرت رئاسة الهيئة التقرير الأولي الذي أكدت من خلاله أنه تم استجرار كميات كبيرة من مادة الإسمنت من قبل الصندوق التعاوني لفرع مؤسسة العمران بطرطوس عن طريق تنظيم فواتير بيع بأسماء السائقين ناقلي تلك الكميات وليس بأسماء الموزعين المعتمدين لهذه المادة لدى فرع مؤسسة العمران بطرطوس.

وزارة الصناعة في حكومة الأسد، أكدت أنه تم تنظيم عمليات بيع مادة الإسمنت في السوق المحلية بكتب رسمية وإيصالها إلى أكبر شريحة ممكنة منعاً من احتكارها، لكن هذا لم يحصل إذ احتكرت المادة وتم بيعها بأسعار مرتفعة.

ولذا فإن عمليات بيع المادة تمت خلافاً لتعليمات الإدارة العامة لمؤسسة العمران ووزارة الصناعة، وأدى ذلك إلى إثراء عدد كبير من التجار والعاملين في فرع مؤسسة العمران بطرطوس، وفقاً لما أوردته الصحيفة.

وأفضى التحقيق إلى الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة لمدير فرع العمران السابق وعدد من العاملين المشرفين على العقد والسائقين وزوجاتهم بالتكافل والتضامن فيما بينهم، وذلك لإلحاقهم الضرر بالمال العام بمبلغ مليار ومئة وخمسة عشر مليون ليرة، إضافةً إلى دعوة وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى إنهاء تكليف بعض العاملين من الأعمال المكلفين بها لدى فرع مؤسسة العمران بطرطوس.

اقرأ أيضاً: مدير "السورية للإسمنت" يطالب بتصديره لجلب "القطع النادر"

يذكر أن المدير العام السابق لفرع المؤسسة العامة للتجارة الداخلية للمعادن ومواد البناء "العمران" التابعة للنظام في طرطوس أحمد السيد خرج من البلاد، في وقت سابق، مدعياً بأنه لم يهرب من سوريا وإنما خرج للعلاج.
وذكر السيد أنه خرج "بشكل نظامي" في إجازة صحية مدتها شهر على أن يعود إلى عمله عند انتهاء الفترة المحددة للعلاج، مؤكداً أنه يخرج منذ أربع سنوات بداية كل عام من أجل "أخذ إبرة"، وذلك في إطار معالجة مستمرة للديسك وبعض المشكلات العظمية.

وقال السيد في وقت سابق، ورداً على ما نشرته صحيفة "الثورة"، التابعة للنظام، بخصوص المتاجرة بالإسمنت: إنه تم بيع الإسمنت للموزعين المعتمدين بالسعر الرسمي بعد تسلمه من "شركة إسمنت طرطوس لصناعة الإسمنت ومواد البناء"، معتبراً أن مراقبة طريقة بيع الإسمنت وأسعاره بعد ذلك مهمة جهات أخرى.

وتشهد مناطق سيطرة النظام ارتفاعاً لافتاً في أسعار مواد البناء، لأسباب عديدة، منها انهيار سعر صرف الليرة السورية، وصعوبة توافر القطع الأجنبي، بسبب توقف عجلة الإنتاج والتصدير إلى الخارج، وحالات الفساد المنتشرة في مؤسسات النظام، والاحتكار الذي يمارس من قبل النافذين في هذه المؤسسات، وما يؤدي إليه من فقدان المواد والتلاعب بالأسعار حال توافرها.
 

اقرأ أيضاً: ارتفاع أسعار الحديد ينعش تجارة المستعمل في مناطق النظام
 

اقرأ أيضاً: مسؤول سابق في "العمران" متهم بفساد: خرجت من سوريا لأخذ إبرة

 

 

 

مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
كورونا.. 7 وفيات و1418 إصابة شمال غربي سوريا
دمشق.. 100% نسبة إشغال أسرة العناية المشدّدة لمرضى كورونا
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا