الحجاج يتجمعون في صعيد عرفات (فيديو)

تاريخ النشر: 20.08.2018 | 12:08 دمشق

آخر تحديث: 21.08.2018 | 21:05 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تجمع الحجّاج المسلمون منذ صباح اليوم الإثنين، على صعيد (جبل عرفات) مِن أجل أداء أهم أركان مناسك الحج، وذلك عشية عيد الأضحى المبارك يوم غد الثلاثاء.

وبدأ الحجاج ليل الأحد - الإثنين، بالتوجه إلى (عرفات) مِن "مَشعر مِنى" الذي يبعد نحو 10 كيلومترات، بعدما أدّوا الطواف حول الكعبة مع بداية الشعائر وقاموا بالسعي بين الصفا والمروة.

وعلى امتداد الطرقات الموصلة إلى (عرفات) انتشر رجال المرور وأفراد الأمن والكشافة بهدف تأمين الحركة، إضافةً لـ توفير الفرق الطبية والإسعافية والتموينية وما يحتاج إليه الحجّاج القادمون مِن كل أنحاء العالم لـ تأدية الركن الخامس مِن أركان الإسلام.

وبعد الوقوف في (عرفة)، ينزل الحجّاج إلى منطقة مزدلفة في ما يعرف بـ"النفرة"، ويجمعون الحصى فيها لـ استخدامها في شعيرة "رمي الجمرات"، وفي اليوم الأول مِن عيد الأضحى (غداً الثلاثاء) يقدّم الحجّاج الأضاحي ويبدؤون شعيرة رمي الجمرات في مِنى.

ويؤدي حجّاج بيت الله الحرام اليوم، صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً بأذان واحد وإقامتين، في مسجد نمرة، اقتداءً بسنة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام، ومع غروب شمس اليوم، تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة، ليُصلُّوا فيها المغرب والعشاء، ويقفوا بها حتى فجر غد (العاشر من شهر ذي الحجة وأول أيام عيد الأضحى).

ويشكّل الحج تحدياً لوجستياً كبيراً للسلطات السعودية التي أعلنت، يوم الجمعة الفائت، أنها مستعدة لتأمين حسن سيره، في حين شهدت مكة المكرمة، أمس الأحد، عاصفة مطرية ترافقت مع رياح قوية، قبل أن تستقر الأجواء مع حلول المساء.

ويؤدي أكثر مِن مليوني مسلم مِن مختلف بقاع الأرض، مناسك الحج في مدينة مكة المكرمة غربي السعودية، والتي تعتبر أحد أكبر التجمعات الدينية في العالم.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021