الجيش الوطني يقصف مواقع للنظام و"قسد" شمالي الرقة

تاريخ النشر: 22.10.2020 | 10:56 دمشق

الرقة ـ خاص

قتل عنصران وأصيب آخرون من "قوات سوريا الديمقراطية – قسد"، مساء أمس الأربعاء، إثر قصف نفذه الجيش الوطني السوري، على مواقع لـ "قسد" ونقاط تمركز قوات النظام في ريف الرقة الشمالي.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، إن "الجيش الوطني قصف مواقع تابعة لـ (قسد) وقوات النظام في قرى (الحدريات، و الفاطسة، و الهيشة) شرقي بلدة عين عيسى، بالإضافة إلى استهدافه قرى (أبو صرة، الهوشان، الخالدية، الدبس) غربي بلدة عين عيسى، كما استهدفت مدفعية الجيش الوطني كازية الاتحادية وأطراف المخيم شمالي بلدة عين عيسى".

وأفاد المصدر أن "القصف استمر لمدة ثلاث ساعات، نتج عنه مقتل عنصرين من قوات (قسد)، بالإضافة إلى خمس إصابات تم نقلها إلى مستشفى عمر علوش في  بلدة عين عيسى".

وأوضح المصدر أن "قسد استهدفت نقطتين تابعيتن للجيش الوطني، على أطراف صوامع الشركراك، وقرية فارس بريف عين عيسى الشمالي".

وأشار المصدر أن "محور المعلك وصيدا شمالي عين عيسى شهد تحركات للجيش الوطني مساء الثلاثاء الماضي، أدت إلى وقوع اشتباكات مع قوات (قسد) نتج عنها مقتل وإصابة عدد من عناصر الأخير".

وتأتي هذه الاشتباكات بعد هجوم شنه الجيش الوطني صباح أمس الأربعاء، على بلدة عين عيسى، وحاولت اقتحامها مِن جهةِ قرية "صيدا" شمالي البلدة، لكنها لم تتمكن من ذلك وانسحبت منها.

وأسفر الهجوم عن مقتل عنصر لـ"قسد" وإصابةِ اثنين آخرين، إضافةً لإصابة عنصر مِن قوات النظام، كما أعطبت فصائل الجيش الوطني 4 عربات عسكرية ومدفعية لـ"قسد" على محور "الهيشة والفاطسة" شرقي عين عيسى.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع التركيّة، تزامناً مع الهجوم، تحييد 9 عناصر مِن "وحدات حماية الشعب - YPG" (المكّون الأساسي لـ قسد)، ردّاً على استهدافهم بقذائف صاروخية ومدفعية منطقة عملية "نبع السلام".

اقرأ أيضاً: اجتماع بين "قسد" والروس عقب هجوم للفصائل شمالي الرقة

وأصيب ثلاثة عناصر من "مجلس منبج العسكري" التابع لـ "قسد"، السبت الماضي، إثر اشتباكات مع الجيش الوطني السوري، شمالي مدينة "منبج" بريف حلب الشرقي.

وكان قد قتل عنصر من "قسد" وأصيب آخرون، خلال اشتباكات مع الجيش الوطني السوري على جبهات مدينة منبج، في الـ 12 من الشهر الجاري.

اقرأ أيضاً: الجيش الوطني السوري يقصف مواقع لقسد والنظام بريف الحسكة

اقرأ أيضاً: قتيل وجريحان للنظام في قصف للجيش الوطني السوري على ريف الرقة

وتشهد المناطق الفاصلة بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش الوطني السوري اشتباكات متقطعة وقصف متبادل، دون أي تقدم جغرافي من الطرفين.