الجيش الوطني يصد محاولة تقدّم لـ"النظام" قرب الباب

تاريخ النشر: 09.07.2020 | 13:35 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

دارت اشتباكات، ليل الأربعاء - الخميس، بين قوات نظام الأسد وفصائل الجيش الوطني قرب مدينة الباب شرق حلب، إثر محاولة "النظام" التقّدم شرق المدينة.

وقالت مصادر لـ تلفزيون سوريا إن فصائل الجيش الوطني صدّت محاولة تقدّم قوات النظام في قرى "فيخة حمدان، الطميشة، البوحامد" شرقي مدينة الباب، دون معلومات عن خسائر في صفوف الطرفين.

وتتقاسم كل مِن فصائل الجيش الوطني وقوات النظام و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) السيطرة على مثلث البلدات والقرى الواقعة بين شرقي مدينة الباب وجنوبي وغربي مدينة منبج في ريف حلب.

وأضافت المصادر أن معظم البلدات والقرى شرقي مدينة الباب على خط التماس بين "قسد" وقوات النظام وفصائل الجيش الوطني، تشهد - أحياناً - عمليات تهريب متبادلة بين الأطراف، في تبادل تجاري غير رسمي.

وحسب المصادر فإن قوات النظام المتمركزة في بلدة تادف شرقي الباب تقصف وتطلق النار بين الحين والآخر، على مدينة الباب الملاصقة لها وأحياء خارجة عن سيطرتها في البلدة، كان آخرها مطلع شهر تموز الجاري، حيث أدّت رصاصات "النظام" إلى مقتل طفلة في البلدة.

اقرأ أيضاً.. الباب.. مقتل طفلة برصاص "النظام" في بلدة تادف

درعا.. إصابة طفلين بانفجار قذيفة من مخلفات النظام الحربية
النظام يستبدل عناصر حواجزه في غربي درعا ويرسلهم إلى تدمر
بموجب الاتفاق.. قوات النظام تدخل مدينة داعل وتُخلي حاجزاً في درعا البلد
فحص جديد في مدارس سوريا بدلاً عن الـ PCR يظهر النتيجة بربع ساعة
4 وفيات و1167 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
صحة النظام: تفشي كورونا شغل أسرة العناية المركزة في دمشق واللاذقية بنسبة 100%