الجيش الوطني: العملية الأمنية مستمرة في عفرين ضد 14 مجموعة

تاريخ النشر: 19.11.2018 | 16:11 دمشق

آخر تحديث: 26.11.2018 | 05:44 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أكّد الناطق باسم الجيش الوطني يوسف حمود لموقع تلفزيون سوريا أن الحملة الأمنية التي أطلقها الجيش الوطني يوم أمس الأحد في منطقة عفرين ما زالت جارية ضد 14 مجموعة "فاسدة" في مدينة عفرين، مشيراً إلى أن خيار المواجهة يتم استخدامه فقط في حال لم يخضع المطلوبون لسلطة القضاء العسكري.

ولفت الناطق أنه قبل انطلاق العملية الأمنية "ضد المفسدين"، وبعد مباحثات ونقاشات بين الفصائل، تمّ إعداد قوائم للمطلوبين من قبل القضاء العسكري والشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني بتهم متعددة.

وأضاف أن الجيش الوطني لا يقوم بأي تحرك عسكري إلا بعد استنفاد كل الطرق القانونية، من حيث إصدار مذكرات توقيف والتواصل مع المجموعة المطلوبة والفصيل المسؤول عنها.

أما عن المجموعات التي سلّمت نفسها، فقال حمود إنه تم تحويلهم إلى القضاء العسكري "ليأخذ مجراه"، مشدداً على أن الحملة بدأت في منطقة عفرين لكنها ستشمل كل مناطق شمال وشرق حلب التي يسيطر عليها الجيش الوطني.

ومن جهته نفى قيادي من الجيش الوطني طلب عدم الكشف عن اسمه لموقع تلفزيون سوريا، أن تكون العملية الأمنية ضد مجموعة "شهداء الشرقية" بقيادة "أبو خولة" فقط، وذلك ما تداوله العديد من الناشطين يوم أمس.

ونوّه المصدر أن مجموعة "أبو خولة" رفضت تسليم نفسها ولذلك تركزت الاشتباكات معها ليل أمس، لحين اعتقال عدد منهم وتسليم عدد آخر أنفسهم للشرطة العسكرية ليل أمس، في حين ما زال "أبو خولة" قيد الملاحقة بعد هربه.

وأشار إلى وجود مجموعات وصفها بالـ "فاسدة" ضمن فيالق الجيش الوطني، مشدداً على أنه تم استدعاء كل هذه المجموعات التي تم تصنيفها لتسلم نفسها للقضاء العسكري، ومؤكداً أن بعض الفصائل سلمت فعلاً مجموعات مطلوبة ضمن صفوفها.

وعاد الهدوء نسبياً إلى مدينة عفرين بعد أن اشتدت الاشتباكات داخلها ليل أمس الأحد، وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن عنصرين من الجيش الوطني قُتلا في حصيلة أولية، خلال الاشتباكات التي دارت داخل المدينة، في حين جُرح 3 آخرون، بينما قتل 6 عناصر من مجموعة "شهداء الشرقية" وجرح أكثر من 20 آخرين نتيجة قصف مقرّ تابع لهم كانوا قد استعصَوا فيه.

مقالات مقترحة
إصابتان و79 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و61 إصابة جديدة معظمها في دمشق وطرطوس واللاذقية
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية