"الجيش الوطني السوري" يدعو إلى حماية الإعلاميين من الاعتداءات

تاريخ النشر: 25.09.2020 | 06:49 دمشق

آخر تحديث: 27.09.2020 | 11:24 دمشق

إسطنبول - متابعات

دعا "الجيش الوطني السوري"، إلى ضرورة حماية الإعلاميين في مناطق المعارضة من أي اعتداء أو محاولة اغتيال لأي إعلامي في الشمال السوري.

وأشاد "الجيش الوطني"، في بيان له، بمن وصفهم "الإعلاميين الأحرار" وعملهم الدؤوب، مؤكداً دورهم المهم في نقل الصورة الحقيقة للشعب السوري الثائر في كل مناطق المعارضة ودول اللجوء، وإيصال "آلام الشعب السوري وتطلعاته إلى الهيئات الدولية المختلفة".

 

 

وجاء في البيان، الذي نشرته إدارة التوجيه المعنوي، إن "حماية إعلامنا الثوري الحر هو واجب ثوري ومهني ليبقى صداحاً بالحق والحقيقة على منابر الحرية"، مؤكداً أن الإعلاميين يُسهمون في إيصال آلام الشعب السوري وتطلعاته إلى الهيئات الدولية المختلفة.

ودعت إدارة الجيش وقواه الأمنية في الشمال السوري للعمل على حماية الإعلاميين، وخاصة الصحفيين الميدانيين بما تكفله القوانين الدولية المعنية بحرية الرأي والصحافة.

وأدان البيان محاولة الاستهداف المتعمد التي تعرض لها مراسل قناة "حلب اليوم"، مالك أبو عبيدة، بعبوة ناسفة تم زرعها في سيارته في مدينة اعزاز بريف حلب، حيث تم العثور عليها وتفكيكها من قبل الأجهزة الأمنية الموجودة في المنطقة.

وكانت قناة "حلب اليوم" صرحت بأن مراسلها "مالك أبو عبيدة" تعرض سابقاً لسلسلة تهديدات، كانت إحداها محاولة خطف.

ويتعرض الإعلاميون السوريون في مناطق المعارضة، للاعتقال والتهجم من قبل مختلف الأجهزة الأمنية والقوى العسكرية الموجودة على الأرض، بسبب تغطيتهم للأحداث في المنطقة.

 

اقرأ أيضاً: رابطة الصحفيين.. فرسان الكلمة في محنة الديمقراطية والفوضى