الجيش اللبناني يوقف سوريين بتهمة ترويج عملة مزوّرة وحشيش

تاريخ النشر: 09.05.2021 | 14:12 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن الجيش اللبناني إيقاف شخصين سوريين في منطقة مشاريع القاع، بتهمة ترويج عملة مزورة من الدولار الأميركي وضبط مادة الحشيش المخدر بحوزة أحدهما.

جاء ذلك في بيان صادر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني أمس السبت.

وقال البيان إنه "بتاريخ 7 من أيار 2021، أوقفت دورية من مديرية المخابرات في منطقة مشاريع القاع، السوريين (ع. ص) و(م. ز)، لقيامهما بترويج عملة مزورة من الدولار الأميركي، وقد ضبطت بحوزتهما 1100 دولار أميركي مزوّر، كما ضبطت بحوزة الثاني نحو 6 كيلوغرامات من حشيشة الكيف".

وأضاف أن "دورية من المديرية المذكورة في محلة الدورة في الهرمل، أوقفت كلاًّ من (ن. ح. ح) و(م. أ) لقيامهما بسرقة سيارات وتسهيل إدخالها إلى الأراضي السورية، وقيام الثاني بتجارة المخدرات". دون أن تحدد هوية المذكورين.

وذكر البيان أن مديرية المخابرات "ضبطت خلال الأسبوع المنصرم 4 سيارات مسروقة، كانت معدّة للتهريب إلى الداخل السوري من بينها سيارة عائدة لإحدى مؤسسات دفن الموتى كانت قد سُرقت في وقت سابق من منطقة سد البوشرية".

وختم البيان بأنه تم تسليم المضبوطات ومباشرة التحقيق بإشراف القضاء المختص.

ويبلغ طول الحدود اللبنانية مع سوريا نحو 340 كم، تضم 5 معابر رسمية بين البلدين، في حين تشير التقديرات الرسمية إلى وجود أكثر من 120 معبراً غير نظامي تحصل خلالها عمليات تهريب واسعة.

وبين حين وآخر، يعلن الجيش اللبناني توقيف أشخاص وإحالتهم إلى القضاء بتهمة التهريب، ويصادر آليات وشاحنات تستخدم للغاية ذاتها.

وتهيمن ميليشيا حزب الله المدعومة من إيران، على المنطقة الحدودية بين لبنان وسوريا ويتنقل مسلحوها عبرها بحرية للقتال إلى جانب قوات رئيس النظام بشار الأسد.

وكثيراً ما اتهمت واشنطن ودول عربية وإقليمية ميليشيا حزب الله بالتورط في تجارة المخدرات العالمية بملايين الدولارات في لبنان وسوريا لتمويل عملياتها العسكرية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.